November 26, 2017 / 7:58 PM / 3 months ago

مقدمة 1-ولي العهد السعودي يقول هجوم مصر يزيد عزم التحالف الإسلامي العسكري

* وزراء دفاع التحالف الإسلامي يجتمعون لبحث سبل مكافحة الإرهاب

* بعد عامين على تشكيله .. لم تتضح سوى الخطوط العريضة للتحالف

* إيران مستبعدة من التحالف وقطر لم تتلق دعوة والعراق ليس عضوا (لإضافة تفاصيل)

من ستيفن كالين

الرياض 26 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قال ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان اليوم الأحد إن الهجوم على مسجد مصري والذي راح ضحيته أكثر من 300 مصل سيزيد عزم التحالف الإسلامي العسكري الذي يستهدف التصدي للإرهاب والتطرف.

ويجتمع كبار مسؤولي الدفاع من نحو 40 دولة ذات أغلبية مسلمة في الرياض اليوم الأحد. وهؤلاء جزء من تحالف شكله قبل عامين الأمير محمد الذي يتولى أيضا منصب وزير الدفاع السعودي.

وكان الأمير محمد قال إنه سيشجع على انتهاج فكر إسلامي أكثر اعتدالا وتسامحا في المملكة.

وقال ولي العهد السعودي في كلمته أمام المؤتمر ”لا يفوتني اليوم أن نعزي أشقاءنا في مصر شعبا وقيادة على ما حدث في الأيام الماضية وهو فعلا حدث مؤلم للغاية وكأنما يجعلنا نستذكر بشكل دوري وبشكل قوي خطورة هذا الإرهاب المتطرف“.

وهاجم مسلحون يرفعون راية تنظيم الدولة الإسلامية المسجد الموجود بقرية الروضة بشمال سيناء.

ولم ينفذ التحالف عملا حاسما حتى الآن لكن مسؤولين وصفوه بأنه منصة ستتيح للدول الأعضاء فيها طلب أو عرض المساعدة لبعضها البعض لقتال الجماعات التي تصنفها بأنها إرهابية.

وقد تشمل مثل هذه المساعدة القوة العسكرية أو المساعدات المالية أو العتاد أو الخبرة الأمنية. وستكون الرياض المقر الدائم للتحالف الذي لن يركز فقط على المسار العسكري والأمني ومسار المخابرات بل سيبحث أيضا جهود محاربة تمويل الإرهابيين وأفكارهم.

وقال الأمير محمد في كلمته أمام مسؤولي الدفاع من عدة دول بالشرق الأوسط وأفريقيا وآسيا ”اليوم الإرهاب والتطرف ليس أكبر خطر حققه هو قتل الأبرياء أو نشر الكراهية، أكبر خطر عمله الإرهاب المتطرف هو تشويه سمعة ديننا الحنيف وتشويه عقيدتنا“.

ويحارب العراق وسوريا تنظيم الدولة الإسلامية منذ ثلاثة أعوام والدولتان ليستا ضمن الدول الأعضاء في التحالف الإسلامي العسكري لمحاربة الإرهاب. كما أن إيران ليست عضوا في التحالف إذ تتهمها الرياض بدعم الإرهاب.

ولم تدع قطر، وهي أصلا عضو بالتحالف، لاجتماع اليوم بعد أن قادت الرياض مجموعة دول عربية لعزلها قائلة إن الدوحة تدعم الإرهاب. وتنفي الدوحة ذلك.

وقال الأمين العام للتحالف الفريق السعودي عبد الإله الصالح إن قطر استبعدت بغية المساعدة في بناء توافق لبدء عمليات. وأضاف أن التحالف لا يستهدف تشكيل تكتل سني لاحتواء إيران.

وأضاف الصالح للصحفيين أن العدو هو الإرهاب وليس طوائف أو أديان أو أعراق.

وأشار الصالح إلى أن مبادرات عسكرية طرحت على المجلس الوزاري للتحالف لكنه لم يذكر تفاصيل.

وعلى الرغم من الاتفاق على المبادئ اختلف الأعضاء على الأولويات في الاجتماع. وقال وفد اليمن إن التركيز ينبغي أن يكون على إيران والقاعدة وتنظيم الدولة الإسلامية في حين طلبت تركيا الحصول على ”الدعم من أصدقائنا“ ضد الانفصاليين الأكراد.

ويقول منتقدون إن التحالف قد يصبح أداة للسعودية لتنفيذ سياسة خارجية أشد جرأة من خلال الحصول على دعم من دول أفريقية وآسيوية فقيرة من خلال تقديم مساعدات مالية وعسكرية.

وإلى جانب قيادتها حملة دبلوماسية ضد قطر تقود السعودية أيضا حربا ضد الحوثيين المتحالفين مع إيران في اليمن المجاور.

وقال الصالح إن الرياض ستدفع تكلفة المقر الجديد للتحالف والتي تقدر بنحو 400 مليون ريال (107 ملايين دولار) لكنه أضاف أن دولا أخرى قد تقدم دعما ماليا لمبادرات محددة.

الدولار = 3.7502 ريال إعداد أحمد حسن للنشرة العربية - تحرير محمد اليماني

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below