November 29, 2017 / 4:23 PM / 6 months ago

تلفزيون- قطر تعزز إنتاج الحليب لتحقيق الاكتفاء الذاتي منتصف 2018

القصة

تسعى شركة بلدنا للإنتاج الحيواني في قطر إلى تحقيق الاكتفاء الذاتي في الحليب ومنتجات الألبان بهدف التصدي لآثار المقاطعة التي تفرضها أربع دولة عربية على الدولة فيما يتعلق بتهم خاصة بالإرهاب تنفيها الدوحة.

فالشركة تشكل قطيعا من الأبقار، التي تُنقل للبلاد جوا وبحرا من أوروبا والولايات المتحدة، لإنتاج حليب ومنتجات ألبان تكفي الطلب المحلي وذلك في مزرعة بمنطقة أُم الحوايا شمالي الدوحة.

ويُقدر إجمالي الطلب على الحليب الطازج ومنتجات الألبان في قطر بنحو 400 طن يوميا، وهو إنتاج تعتزم شركة بلدنا بلوغه بحلول منتصف عام 2018.

وقال جون دور الرئيس التنفيذي لشركة بلدنا للإنتاج الحيواني ”إنتاجنا سيكون 100 طن من الحليب بنهاية يناير (كانون الثاني) وأوائل فبراير (شباط)... سنجلب نحو عشرة آلاف بقرة أخرى وبحلول يونيو (حزيران) سننتج من 300 إلى 400 طن من الحليب وستحقق قطر الاكتفاء الذاتي فيما يتعلق بمنتجات الألبان الطازجة“.

وجلبت الشركة 3400 بقرة إلى قطر في بداية الأزمة الدبلوماسية في يونيو حزيران، والتي نجمت عن قطع كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر العلاقات الدبلوماسية والسفر مع الدوحة.

وتعتمد قطر، التي يقطنها 2.5 مليون نسمة، إلى حد كبير على استيراد المواد الغذائية لتلبية احتياجات سكانها.

وقبل المقاطعة كانت قطر تعتمد في منتجات الألبان على السعودية لكن سرعان ما تحولت إلى استيرادها من تركيا وإيران قبل أن يصل قطيع أبقار شركة بلدنا سريعا.

وقال جون دور ”عندنا الموارد، وبالموارد، كنا نحلب الأبقار هنا في الحادي عشر من يوليو (تموز) بعد نحو شهر تقريبا من الحصار“.

وستجلب الشركة 6800 بقرة أخرى من الولايات المتحدة عن طريق البحر في فبراير شباط 2018. ويوجد في المزرعة، التي تقع في أُم الحوايا على بعد نحو 50 كيلومترا شمالي الدوحة، أجهزة حلب آلي تستطيع حلب 750 بقرة في الساعة.

وفيما يتعلق بشركة بلدنا قال معتز الخياط رئيس مجلس إدارة شركة باور إنترناشيونال هولدينج ”شركة بلدنا للإنتاج الحيواني باشرت أعمالها. تأسست في عام 2014، باشرنا إحنا في عملنا بسلالة أغنام العواس. بعدها طورنا المزرعة لتضيف سلالات مختلفة من الماعز. ووصلنا تقريبا لمجموع كامل بين الأغنام والماعز بحدود 80 ألف رأس ماعز وغنم. وبعدها أضفنا للمشروع مرحلة الأبقار اللي إحنا باشرنا فيها في ها السنة، سنة 2017“.

إعداد وتحرير محمد محمدين للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below