December 20, 2017 / 5:45 AM / 4 months ago

مقدمة 4-التحالف بقيادة السعودية يبقي ميناء الحديدة مفتوحا ومقتل 9 بضربات جوية

* التحالف يقول الميناء سيظل مفتوحا رغم هجمات الحوثيين الصاروخية

* السعودية ستسمح بإدخال روافع إلى الحديدة

* الملك سلمان وترامب بحثا أزمة اليمن والمساعدات لليمن (لإضافة تعليق البيت الأبيض)

من محمد مخشف

عدن 20 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قال التحالف الذي تقوده السعودية لقتال الحوثيين في اليمن اليوم الأربعاء إنه قرر إبقاء ميناء الحديدة الخاضع لسيطرة الحوثيين مفتوحا لمدة شهر على الرغم من هجوم صاروخي شنه الحوثيون المتحالفون مع إيران باتجاه العاصمة السعودية الرياض.

في الوقت نفسه واصل التحالف توجيه ضربات جوية قتلت ما لا يقل عن تسعة أشخاص.

وكان التحالف، المدعوم من الغرب والذي يسيطر على المجال الجوي اليمني ويتحكم في الوصول إلى موانئه، قد قال الشهر الماضي إنه سيسمح بدخول المساعدات الإنسانية من الحديدة بعد حصار استمر ثلاثة أسابيع تقريبا فرضه بسبب هجوم صاروخي مماثل على المطار الدولي بالعاصمة الرياض.

ويقول السعوديون إن الميناء الواقع على البحر الأحمر، الذي يعد

المنفذ الرئيسي لدخول الغذاء والإمدادات الإنسانية إلى اليمن، يستخدمه الحوثيون المتحالفون مع إيران أيضا كمنفذ لإحضار السلاح.

وأكد التحالف اليوم الأربعاء أنه سيبقي على إمكانية الوصول إلى الميناء رغم الهجوم الصاروخي الجديد الذي شنه الحوثيون على الرياض أمس الثلاثاء والذي قالت القوات السعودية إنها اعترضته.

وقال التحالف في بيان نقلته وكالة الأنباء السعودية ”استمرارا لحرص دول تحالف دعم الشرعية في اليمن على تقديم المساعدات الإنسانية للشعب اليمني الشقيق ونتيجة لتكثيف الإجراءات المتعلقة بالتفتيش، فإن قيادة التحالف تعلن عن استمرار فتح ميناء الحديدة للمواد الإنسانية والإغاثية“.

وقال السفير السعودي لدى اليمن اليوم إن التحالف سيسمح بإدخال أربع روافع إلى ميناء الحديدة من أجل دعم تسليم المساعدات الإنسانية إلى البلد الذي مزقته الحرب.

ولم يذكر السفير محمد آل جابر الذي كان يتحدث في مؤتمر صحفي تلفزيوني تفاصيل بشأن كيفية دخول الروافع.

وفي وقت سابق هذا العام قالت الأمم المتحدة إن التحالف منع دخول أربع روافع تبرعت بها الولايات المتحدة لبرنامج الأغذية العالمي لتعزيز عمليات الإغاثة في الحديدة.

وكان من المنتظر أن تحل تلك الروافع محل أجزاء من البنية التحتية للميناء دمرت في ضربات جوية للتحالف في أغسطس آب 2015.

وقال التحالف إنه سيسمح أيضا بدخول السفن التي تنقل الوقود والمواد الغذائية لمدة ثلاثين يوما مع تطبيق مقترحات المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة لليمن.

ولم تورد الوكالة تفاصيل بشأن المقترحات لكن التحالف يطالب بتشديد نظام تفتيش تشرف عليه الأمم المتحدة جرت الموافقة عليه في 2015 لمنع وصول الأسلحة للحوثيين.

*اتصال بين الملك سلمان وترامب

قالت وكالة الأنباء السعودية الرسمية إن الملك سلمان بحث في اتصال هاتفي مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سبل ”محاسبة النظام الإيراني على أعماله العدوانية وضلوعه في تزويد الميليشيا الحوثية التابعة له بالصواريخ لتهديد أمن واستقرار المملكة ودول المنطقة“.

وأضافت ”أكد الزعيمان في الاتصال على ضرورة دعم جميع العمليات الإغاثية والإنسانية بهدف رفع المعاناة عن الشعب اليمني الشقيق“.

وأكد البيت الأبيض الاتصال الهاتفي في وقت لاحق وقال إن ترامب والملك سلمان ”اتفقا على أهمية تنشيط عملية سياسية لإنهاء الحرب في اليمن“ وأن العاهل السعودي أطلع الرئيس الأمريكي على خطة سعودية ”لتخفيف حدة الأزمة الإنسانية“ التي سببها الصراع.

وطرفا الحرب اليمنية المستمرة منذ ثلاثة أعوام تقريبا هما الحوثيون المتحالفون مع إيران الذين يسيطرون على العاصمة صنعاء والتحالف العسكري بقيادة السعودية الذي يدعم الحكومة اليمنية ومقرها الحالي في عدن بجنوب اليمن.

وإيران والسعودية خصمان إقليميان.

وجاء الهجوم الصاروخي أمس الثلاثاء في ذكرى مرور ألف يوم على تدخل التحالف بقيادة السعودية في الحرب اليمنية في مارس آذار 2015 في محاولة لإعادة الرئيس عبد ربه منصور هادي إلى السلطة بعدما أجبره تقدم للحوثيين نحو مقره في عدن على الخروج من البلاد.

وقال متحدث باسم التحالف اليوم الأربعاء إن الحوثيين أطلقوا 83 صاروخا باليستيا باتجاه المملكة منذ بدء الحرب في 2015.

ولقي أكثر من عشرة آلاف شخص حتفهم وتفجرت أزمة إنسانية نتيجة الصراع الذي ازدادت حدته منذ مقتل الرئيس السابق علي عبد الله صالح يوم الرابع من ديسمبر كانون الأول.

* ضربات جوية جديدة

وشنت قوات التحالف المدعوم من الولايات المتحدة وبريطانيا ضربات جوية جديدة الليلة الماضية.

وقال سكان إن ما لا يقل عن تسعة أشخاص من أسرة واحدة بينهم خمسة أطفال على الأقل قتلوا في ضربة جوية على منزلهم في وادي خير بمحافظة شبوة بجنوب اليمن.

ويقدم التحالف دعما جويا لمقاتلين جنوبيين وقوات موالية للحكومة في إطار محاولة لإخراج الحوثيين من شبوة ويبدو أن الضربة التي أصابت هؤلاء المدنيين جاءت بالخطأ.

وأفاد السكان أيضا أن طائرات التحالف قصفت مقرا جديدا للبرلمان، هو جزء من مجمع حكومي تحت الإنشاء في صنعاء، مما تسبب في أضرار مادية دون خسائر بشرية.

ولم يعلق التحالف بعد على هذه التقارير لكنه يقول إنه لا يستهدف المدنيين.

ويشهد اليمن ضربات جوية مماثلة تصيب منازل مدنيين وأسواقا ومستشفيات. وقتلت ثماني نساء وطفلتين من أسرة واحدة يوم الاثنين عندما قصفت طائرات سيارتهن وهن عائدات من حفل زفاف في مأرب التي تقع شرقي صنعاء.

إعداد دينا عادل للنشرة العربية- شارك في التغطية عمر فهمي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below