January 2, 2018 / 1:47 AM / 5 months ago

موجة برد قياسي بالولايات المتحدة تصل إلى فلوريدا

من إيان سيمبسون

2 يناير كانون الثاني (رويترز) - قال خبراء الأرصاد الجوية إن موجة البرد القارس القطبية القياسية التي تشهدها مناطق بالولايات المتحدة وصلت إلى ولاية فلوريدا يوم الاثنين مع تحذيرات من الصقيع في أماكن تمتد من تكساس إلى ساحل الأطلسي فيما يواجه شمال شرق الولايات المتحدة موجة أخرى من البرد في مطلع الأسبوع.

وكانت درجات الحرارة أقل من المعتاد بما يتراوح بين 11 و17 درجة مئوية في أنحاء الولايات المتحدة إلى الشرق من جبال الروكي بينما لم ينج من الصقيع القطبي سوى جنوب ولاية فلوريدا.

وقال بريان هارلي الخبير في هيئة الأرصاد الوطنية في كولدج بارك بولاية ماريلاند ”ستستمر موجة البرد تلك معنا حتى الغد“.

وأضاف ”من المرجح أن تصل درجات حرارة إلى مستويات قياسية منخفضة صباح الثلاثاء“.

وقد تنخفض درجات الحرارة خلال الليل إلى تسع درجات تحت الصفر في مدينة موبايل على ساحل خليج المكسيك في ولاية ألاباما. وقالت هيئة الأرصاد إن من المتوقع أن تهب رياح شديدة البرودة على نحو خطير في أنحاء جنوب شرق ولاية جورجيا وشمال شرق ولاية فلوريدا.

وتسببت كتلة الهواء البارد في انخفاض درجات الحرارة في داخل الولايات المتحدة. وسجلت درجات الحرارة في أوماها 29 درجة تحت الصفر لتحطم رقما قياسيا عمره 130 عاما، كما حطمت درجة الحرارة رقما قياسيا منخفضا مسجلا في أبردين بولاية ساوث داكوتا في عام 1919 بعدما انخفضت إلى 36 درجة تحت الصفر.

وقال هارلي إن البرد لن يتراجع في أنحاء مناطق وسط الأطلسي وشمال شرق الولايات المتحدة، ومن المتوقع تسجيل ما يزيد على 20 انخفاضا قياسيا في درجات الحرارة في تلك المناطق في اليوم أو اليومين المقبلين.

وبالرغم من أن البرد قد يتراجع في معظم أنحاء الولايات المتحدة بعد يوم الثلاثاء، فإن شمال شرق البلاد سيشهد تكرارا لدرجات الحرارة شديدة البرودة الراهنة بين يومي الثلاثاء والجمعة حين تضرب موجة قطبية أخرى المنطقة.

وقال هارلي ”مازلنا نتحدث عن انخفاض أقل من المعتاد بما يتراوح بين 20 و30 درجة (11 و17 درجة مئوية)“.

وقالت وكالة أكيوويذر الخاصة للأرصاد إن موجة البرد قد تندمج مع عاصفة تتجمع قبالة جزر الباهاما لتؤدي إلى تساقط ثلوج وهبوب رياح شديدة في أنحاء كثيرة من الساحل الشرقي أثناء اتجاهها شمالا يومي الأربعاء والخميس.

وقالت هيئة الأرصاد إن المنطقة الوحيدة في الولايات المتحدة التي نجت من الصقيع الشديد هي جنوب غرب البلاد. ومن المتوقع أن تستمر درجات الحرارة الأعلى من المعتاد والطقس الجاف هناك، حيث تزيد درجة الحرارة في لوس أنجليس عن 21 درجة مئوية بقية الأسبوع.

إعداد أشرف راضي للنشرة العربية - تحرير مصطفى صالح

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below