January 23, 2018 / 7:06 PM / 8 months ago

مقدمة 1-إسرائيل تتهم مجلس حقوق الإنسان بالانحياز للفلسطينيين

(لإضافة تفاصيل)

جنيف 23 يناير كانون الثاني (رويترز) - اتهمت إسرائيل الأمم المتحدة اليوم الثلاثاء بالتمييز المتواصل ضدها بسبب معاملتها للفلسطينيين ودعت إلى إجراء إصلاحات بمجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان.

ويأتي فحص المجلس الدوري لسجل إسرائيل، وهو الأول منذ 2013، بعد اعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل الشهر الماضي مما أغضب الفلسطينيين وقادة دول الشرق الأوسط والقوى العالمية.

وقالت أفيفا راز شيختار سفيرة إسرائيل لدى الأمم المتحدة في جنيف للمجلس إن بلادها ناصرت على الدوام حقوق الإنسان.

وأضافت شيختار أن إسرائيل ”فعلت ذلك وهي تواجه تهديدات خطيرة على أمنها وتحتاج لدمج طوائف ومجموعات دينية متباينة“.

ويتخذ المجلس موقفا قويا من احتلال إسرائيل للأراضي التي استولت عليها في حرب 1967 ومعاملتها للفلسطينيين هناك وقيامها ببناء المستوطنات اليهودية.

ويعتبر معظم الدول أن المستوطنات، في الضفة الغربية والقدس التي يرى الفلسطينيون أنهما جزء من دولتهم المستقلة في نهاية المطاف، غير قانونية بموجب معاهدات جنيف. وتعارض إسرائيل هذا وتواصل توسع المستوطنات.

وقالت شيختار إن ”عددا ليس له مثيل من القرارات السياسية المنحازة التي تتبناها بانتظام أغلبية تلقائية من أعضاء (المجلس) تشهد ليس فقط بالمعاملة غير المنصفة لدولة إسرائيل بل وبعيوب المجلس نفسه وجدول أعماله“.

ودعت ديما عصفور من الوفد الفلسطيني إسرائيل ”لإنهاء الحصار غير القانوني لغزة، والتحقيق في جميع الإدعاءات المتعلقة بجرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية التي اُرتكبت خلال عدوانها العسكري على غزة وتقديم التعويض الكامل“.

وتفرض إسرائيل قيودا صارمة على السلع التي من الممكن أن تدخل قطاع غزة، والذي تحكمه منذ عقود حركة المقاومة الإسلامية (حماس). ويقول الفلسطينيون إن القيود، التي تحظر سلعا تقول إسرائيل إنه قد يكون لها استخدامات عسكرية، تسببت في الإضرار باقتصاد القطاع الذي يقطنه مليونا شخص ومنعت إعادة إعماره بعد حرب عام 2014.

وقالت عصفور إنه يجب على إسرائيل أن تطلق سراح السجناء الفلسطينيين وأن تنهي سياستها للاعتقال الإداري وأن توقف ”استخدام التعذيب ضد الفلسطينيين بما في ذلك الأطفال الذين يحتجزهم الجيش الإسرائيلي“.

ودعا جيسون ماك من الولايات المتحدة، الحليف الرئيسي لإسرائيل، إسرائيل إلى تقليص عدد ومدة أوامر الاعتقال الإداري وضمان تواصل المحتجزين مع محاميهم.

وتقول واشنطن إن المجلس يعج بخصوم إسرائيل وقالت السفيرة الأمريكية نيكي هيلي للمجلس في يونيو حزيران الماضي إن الولايات المتحدة ستعيد النظر في مشاركتها في ضوء ما تراه ”انحيازا مزمنا ضد إسرائيل“.

كانت الولايات المتحدة انسحبت بالفعل العام الماضي من منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو) مرجعة ذلك إلى انحياز ضد إسرائيل.

إعداد معتز محمد للنشرة العربية - تحرير علي خفاجي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below