January 25, 2018 / 2:34 PM / 8 months ago

بعثة دولية بجنوب السودان: القادة الذين ينتهكون اتفاق السلام قد يواجهون عقوبات

من دينيس دومو

جوبا 25 يناير كانون الثاني (رويترز) - قالت بعثة مراقبة وقف إطلاق النار المدعومة دوليا في جنوب السودان إنها طلبت من مجلس الأمن الدولي البت في ما إذا كان يجب معاقبة القادة الذين ينتهكون اتفاق السلام بتجميد أصولهم أو حظر السفر أو فرض حظر على تزويدهم بالسلاح.

يأتي ذلك بعد أن حثت نيكي هالي، المندوبة الأمريكية لدى الأمم المتحدة، مجلس الأمن أمس على فرض حظر على السلاح وتحدثت عن تزايد الإحباط الدولي من حكومة جنوب السودان.

وتمزق الحرب الأهلية جنوب السودان منذ عام 2013 بعد اندلاع اشتباكات بين القوات الموالية لنائب الرئيس السابق ريك مشار والرئيس سلفا كير. واتخذ العنف منحى عرقيا وأسفر عن مقتل عشرات الآلاف من الأشخاص وتفشي الجوع مما أرغم ثلث السكان على الفرار.

ومن المفترض أن تشرف بعثة مراقبة وقف إطلاق النار، برئاسة فيستوس موجاي رئيس بوتسوانا السابق، على تطبيق اتفاق السلام الذي أبرم عام 2015 ويتجاهله طرفا الصراع إلى حد كبير.

وانتهك الطرفان ذلك الاتفاق مرارا وتكرارا. وقال المراقبون إن اتفاقا لوقف إطلاق النار جرى التفاوض عليه في ديسمبر كانون الأول تعرض للانتهاك خلال ساعات من الاتفاق عليه.

وقال موجاي في البيان الصادر اليوم الخميس بعد توجيه كلمة إلى مجلس الأمن الدولي عبر دائرة تلفزيونية مغلقة من جوبا ”لا نستطيع العمل في وقت يوقع فيه زعماء جنوب السودان على اتفاقية في يوم والإذن أو السماح بانتهاكها دون عقاب في اليوم التالي“.

وقال المتحدث باسم حكومة جنوب السودان مايكل ماكوي لويث لرويترز اليوم الخميس إن مراقبي وقف إطلاق النار غير منصفين ويعتمدون على معلومات لا يحصلون عليها بطريقة مباشرة.

وأضاف ”هذا تقرير مؤسف للغاية وهو تقرير مضلل وكان يجب على مجلس الأمن الدولي ألا يستمع لمثل هذا التقرير... أنهم يعملون جاهدين على إضعاف الحكومة حتى يصبح المتمردون أقوى ويستولون على السلطة“.

وقال لام بول جابرييل نائب المتحدث باسم المتمردين إنهم سيرحبون بأي تدخل من المجتمع الدولي لتطبيق اتفاق وقف إطلاق النار الهش.

وقال ”نرحب بفكرته لنضمن أن الذين انتهكوا وقف إطلاق النار يتحملون المسؤولية“. وأضاف ”نحتاج إلى تحقيقات سليمة لمعرفة المسئولين عن انتهاك وقف إطلاق النار هذه المرة“.

وحذرت هالي بصراحة من أن صبر الإدارة الأمريكية حيال قادة جنوب السودان بدأ ينفد.

وقالت ”الأمور تتراجع في جنوب السودان“، مشيرة إلى أنه على الرغم من وعود كير، فإن موظفي الإغاثة ما زالوا يواجهون رسوما وقيودا كبيرة، كما أن الحكومة قامت بترقية ثلاثة جنرالات يخضعون لعقوبات بسبب انتهاكات صارخة لحقوق الإنسان.

وأضافت ”الوقت قد حان للاعتراف بالواقع القائل بأن قادة جنوب السودان لا يخذلون شعبهم فحسب لكنهم يخونوه أيضا. لقد مضى وقت طويل قبل أن يفرض مجلس الأمن حظرا على الأسلحة في جنوب السودان“.

إعداد محمود رضا مراد للنشرة العربية - تحرير نادية الجويلي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below