February 2, 2018 / 5:57 PM / 9 months ago

تلفزيون-سكان كيب تاون يعانون في ظل إجراءات لترشيد استهلاك المياه

كيب تاون في جنوب أفريقيا

تصوير أول فبراير شباط و31 يناير كانون الثاني 2018 ولقطات أرشيفية

القصة

دخل قرار حيز التنفيذ أمس الخميس (أول فبراير شباط) في كيب تاون كبرى مدن جنوب أفريقيا يلزم السكان بألا يتعدى استهلاكهم للمياه 50 لترا لكل فرد يوميا مع تخوف السلطات من نفاد مخزون المياه في منتصف أبريل نيسان القادم.

وطلبت الفنادق في المقصد السياحي الشهير من الزوار عدم ملء أحواض الاستحمام والاقتصاد في استهلاك المياه، بينما بدأت بعض المطاعم في استخدام الأكواب التي تستخدم لمرة واحدة وتغطية الطاولات بالورق لتقليل الحاجة إلى تنظيفها بالماء.

يأتي هذا في إطار جهود واسعة النطاق على مستوى المدينة لتوفير المياه وتأخير ما بات يعرف باليوم الموعود عندما لا يمكن الاستفادة من مياه السدود التي تزود المدينة.

وأظهرت بيانات حديثة لوزارة شؤون المياه أن مستويات الماء في السدود انخفضت من 26.6 بالمئة إلى 25.3 بالمئة في ظل موجة من الجفاف.

ومن أجل تأخير حلول اليوم الموعود الذي يلوح في الأفق، تعمل السلطات على خطط للطوارئ. ويضطر بعض السكان إلى الوقوف في طوابير طويلة لملء زجاجات المياه.

والأزمة ليست مقتصرة على كيب تاون إذ تشهد أجزاء أخرى من البلاد انخفاض إمدادات المياه لمستويات تبعث على القلق مثل مقاطعة (كوا-زولو ناتال) المنتجة لقصب السكر ومناطق من حزام منتج للذرة في جنوب أفريقيا والذي يعاني من موجة جفاف.

ووفقا للأمم المتحدة، فإن نقص المياه يؤثر بالفعل على أكثر من 40 بالمئة من سكان العالم ويتوقع ارتفاع تلك النسبة.

إعداد رحاب علاء للنشرة العربية - تحرير أيمن سعد مسلم

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below