June 15, 2018 / 5:50 PM / 5 months ago

مقدمة 2-سعادة إيرانية وحزن مغربي بعد هدف قاتل لبوحدوز في مرماه

من سايمون ايفانز

سان بطرسبرج 15 يونيو حزيران (خدمة رويترز الرياضية العربية) - سجل البديل عزيز بوحدوز هدفا بالخطأ في مرماه في الدقيقة الخامسة من الوقت المحتسب بدل الضائع ليمنح إيران فوزا مفاجئا 1-صفر على المغرب في أولى مباريات الفريقين بالمجموعة الثانية لكأس العالم في روسيا اليوم الجمعة.

وفي مجموعة تبدو فيها إسبانيا والبرتغال مرشحتان لبلوغ دور الستة عشر منحت النتيجة فرصة كبيرة لإيران لكنها شكلت ضربة مفاجئة للمنتخب المغربي المغامر.

وكانت المباراة في طريقها الى الانتهاء بالتعادل السلبي قبل أن يلعب إحسان حاج صفي ركلة حرة من جهة اليسار حاول بوحدوز تشتيتها لكنه وضعها بغرابة في مرمى زميله منير المحمدي. واحتفل لاعبو إيران، التي لم تنتصر في كأس العالم منذ الفوز على الولايات المتحدة في 1998، كما لو كانوا فازوا باللقب وغادروا الملعب بعد فترة من العناق الحار فيما بينهم.

وألقى اللاعبون بمدربهم البرتغالي كارلوس كيروش في الهواء احتفالا بالانتصار واعترافا منهم بأن طريقته الدفاعية وغلق المساحات قد أتت ثمارها.

وقال كيروش المدرب المساعد السابق لأليكس فيرجسون في مانشستر يونايتد ومدرب ريال مدريد السابق ”استراتيجيتنا من الدقيقة الأولى اعتمدت على صنع حالة من الانهيار الذهني للاعبي المغرب. حاولنا ذلك عبر إحباط لاعبيهم المميزين والتصدي لهم“.

وأضاف ”المباراة الأولى دائما صعبة وشاقة للغاية وهذه المباراة لم تكن مختلفة عن هذا النهج. لكنها كانت جميلة. كانت مباراة رائعة حقا“.

ووضع بوحدوز وجهه في الأرض متأثرا بالخطأ الذي ارتكبه ووضع بلاده في موقف صعب بعد الفشل في محاولة استضافة كأس العالم 2026.

وقال الفرنسي إيرفي رينار مدرب المغرب ”اللاعبون محبطون لكن لا نلوم سوى أنفسنا. ارتكبنا أخطاء في بناء الهجمات أمام المرمى في مواجهة فريق كان يدافع معظم فترات المباراة وهذا أدى إلى هذا الشعور بالألم.

”هذا هو الخطأ الذي ارتكبناه وهو مسؤوليتي. الآن علينا الاستعداد للمباراتين المقبلتين جيدا“.

* موهبة مثيرة للإعجاب

ورغم ألم الخسارة إلا أن الفريق المغربي أظهر أداء ينم عن مهارات رائعة في التشكيلة التي ضمها رينار.

وربما لم يكن مفاجئا أن يسيطر الأداء الدفاعي على الفريقين نظرا لتميزهما في ذلك خلال مشوار التصفيات.

وتلقى المغرب هدفا واحدا في ثماني مباريات بينما سكنت شباك إيران خمسة أهداف خلال 18 مباراة في التصفيات الآسيوية.

ورغم ذلك لم يظهر على الفريق المغربي أي حذر خلال اللقاء حيث بدأ بقوة ونقل الكرة لملعب المنافس خاضة في الجانب الأيمن الذي يلعب فيه حاج صفي.

وكاد الضغط أن يسفر عن هدف عندما أرسل نور الدين أمرابط تمريرة عرضية على رأس يونس بلهندة لكنه حولها من زاوية صعبة بعيدا عن المرمى.

وافتقدت إيران تأثير لاعب الوسط المدافع سعيد عزت اللهي للإيقاف حيث هيمن المغرب على وسط الملعب بفضل مهارة مبارك بوصوفة واللعب المباشر الذي منح فريقه هيمنة هجومية بعدد وافر من اللاعبين.

وكاد المغرب أن يفتتح التسجيل في الدقيقة 19 لكن الحارس علي رضا بيرانوند أنقذ تسديدة القائد المهدي بنعطية.

وأعطى كيروش لاعبيه تعليمات واضحة بالدفاع من العمق والاعتماد على الهجمات المرتدة التي كادت أن تسفر عن هدف قبل نهاية الشوط الأول بدقيقتين.

وأنقذ المحمدي حارس المغرب فرصة خطيرة على مرتين من تسديدة سردار آزمون ومتابعة علي رضا جهانبخش بينما تصدى حارس ايران لمحاولة خطيرة من حكيم زياش.

وتراجع أداء المغرب في الشوط الثاني في ظل أخطاء التمرير. لكن سنحت فرصة للفريق قبل النهاية بعشر دقائق بتمريرة من بلهندة لزميله زياش الذي سدد بيسراه لكن الحارس الإيراني تدخل بنجاح وحول الكرة بصعوبة إلى ركنية. (تغطية صحفية للنشرة العربية محمد لمسيح - إعداد أحمد الخشاب - تحرير احمد عبد اللطيف)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below