June 17, 2018 / 10:40 AM / 3 months ago

مقاتلون من طالبان يدخلون مدنا أفغانية مما يثير مخاوف أثناء عطلة العيد

من روبام جين

كابول 17 يونيو حزيران (رويترز) - دخل مقاتلون من حركة طالبان مدنا في أنحاء أفغانستان اليوم الأحد فيما يواصلون الاحتفال بوقف إطلاق نار غير مسبوق في عطلة عيد الفطر مما أثار تساؤلات عما قد يحدث عندما ينتهي وقف إطلاق النار في منتصف الليل.

ومدد الرئيس أشرف غني أمس السبت وقف إطلاق نار من جانب الحكومة مما لاقى إشادة داخلية ودعما دوليا لكن منتقدين قالوا إن مثل تلك المبادرات سمحت لطالبان بدخول مدن دون رقابة وبأن تكون لها اليد العليا.

وقال أمرالله صالح وهو سياسي وقائد سابق لجهاز الأمن القومي إن غني ارتكب ”خطأ فادحا“ بالسماح لمقاتلي طالبان بدخول مناطق تسيطر عليها الحكومة.

وأضاف لرويترز ”ليس لدينا آليات للتخفيف من وطأة انتهاك طالبان لوقف إطلاق النار“.

وقال نواب في البرلمان معارضون لخطوة غني إنه لم يستشر سياسيين في الأمر ولن تكون أمامه فرصة للتراجع إذا رفضت طالبان طلبه المرتجل بمد وقف إطلاق النار.

وقال دبلوماسي غربي في كابول إن قرار غني ”خطوة جريئة“ لكنه تساءل عما قد يحدث إذا رفضت طالبان طلب وقف إطلاق النار الجديد.

وقال ”العواقب قد تكون كارثية“.

واحتشد رجال وأطفال متحمسون في مطلع الأسبوع حول الجنود ومقاتلي طالبان، الذين دخل بعضهم بأسلحة إلى المدن، وحثوهم على توسيع نطاق وقف إطلاق النار ليتحول إلى سلام دائم.

واستضاف محافظون ومسؤولون حكوميون احتفالات صغيرة وعزفوا موسيقى ترحيبا بطالبان بعد أن أعلنت الحركة وقفا لإطلاق النار لمدة ثلاثة أيام في العيد.

وقال ذبيح الله مجاهد المتحدث باسم طالبان ”حتى الآن لم يتخذ قرار بعد بشأن تمديد وقف إطلاق النار.. وبالتالي اليوم هو آخر يوم في هدنتنا التي استمرت ثلاثة أيام“.

ولم يعلن مكتب غني بعد إطارا زمنيا لتمديد وقف إطلاق النار.

وساند أعضاء في مجلس السلام الأعلى القرار وحثوا طالبان، التي لا يمكن إحصاء عدد مقاتليها في شوارع كابول ومدن أخرى، على تمديد وقف إطلاق النار المعلن من جانبها.

وقال رئيس المجلس كريم خليلي ”اتُخذت خطوات جيدة نحو السلام لكن المزيد يجب أن يُتخذ“.

وحث غني في خطاب إلى الأمة أمس طالبان على تمديد وقف إطلاق النار من جانبها والبدء في محادثات سلام. وقال إنه يود مناقشة ”القضايا ذات الاهتمام المشترك مع دول الجوار ووجود القوات الأجنبية“.

وكرر مايك بومبيو وزير الخارجية الأمريكي ما قاله غني في كلمته وقال إنه يجب أن تتضمن محادثات السلام بحث دور ”الأطراف والقوات الدولية“.

* دور باكستان

قال دبلوماسي بارز التقى مسؤولين أفغانا اليوم الأحد لاستكشاف فرصة إجراء محادثات عبر قنوات خلفية مع قادة طالبان ”غني يحظى بمباركة كاملة من الإدارة الأمريكية ومن الحيوي للمسؤولين الأمريكيين أن يثبتوا أن سياسات ترامب تنجح وأن المحاثات مع طالبان الأفغانية وشيكة“.

وتريد الولايات المتحدة من باكستان، التي تتهمها بإيواء قادة لحركة طالبان الأفغانية، فرض مزيد من الضغوط على الحركة لدفعها إلى مائدة التفاوض.

وانهارت المحادثات المباشرة الوحيدة التي عقدت من قبل بين الحكومة الأفغانية وطالبان على الفور تقريبا في عام 2015.

وقتل انفجار سيارة ملغومة 36 شخصا عندما استهدف تجمعا لطالبان والقوات المسلحة الأفغانية في مدينة ننكرهار شرق البلاد أمس السبت. وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن التفجير.

وتحرك مقاتلون من طالبان اليوم الأحد بحرية رافعين رايتهم والتقوا بمدنيين رغم قيود فرضت على تنقلاتهم بعد استهداف الدولة الإسلامية لتجمعهم.

وقال ذبيح الله مجاهد المتحدث باسم طالبان ”من أجل تجنب تعرض أبناء بلدنا للأذى و... أصبحنا سببا لذلك، يتعين على كل المسؤولين منع كل المجاهدين (مقاتلي طالبان) تحت إمرتهم من المشاركة في مثل تلك الحشود والتجمعات“.

إعداد سلمى نجم للنشرة العربية - تحرير منير البويطي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below