June 25, 2018 / 4:47 PM / 5 months ago

تلفزيون-الأتراك ما زالوا منقسمين حول فوز إردوغان في الانتخابات

القصة

في شوارع اسطنبول عبّر بعض السكان عن حزنهم لفوز الرئيس رجب طيب إردوغان بالانتخابات اليوم الاثنين (25 يونيو حزيران) بينما أبدى آخرون رضاهم عن النتيجة.

وفاز إردوغان (64 عاما) بولاء ملايين الأتراك المتدينين من أبناء الطبقة العاملة بفضل سنوات من النمو الاقتصادي المرتفع والإشراف على رصف طرق وإقامة جسور وإنشاء مستشفيات ومدارس.

لكن منتقديه، وبينهم جماعات حقوقية، يتهمونه بهدم استقلال القضاء وحرية الإعلام.

وتحدثت بورجو (25 عاما) المقيمة في اسطنبول باكية، وقالت ”أشعر بضيق شديد جدا، باعتباري شابة عمري 25 عاما فقط. هذا بلد جميل جدا لكن كشابة. كل شيء في خطر والحياة في هذا البلد تزداد صعوبة. النساء لا يحظين بالاحترام ونظام التعليم مقلوب رأسا على عقب.“

لكن يلمظ كاباجان الذي يجني قوت يومه من بيع السميط له رأي مختلف. حيث قال ”أعتقد أن هذه نتيجة جيدة لبلدنا وكما يقول رئيسنا ”لنستمر على الطريق بلا توقف“.

وأعلن إردوغان وحزبه العدالة والتنمية يوم الأحد (24 يونيو حزيران) النصر في الانتخابات الرئاسية والبرلمانية متفوقين على المعارضة التي اكتسبت زخما كبيرا في الأسابيع الأخيرة وبدا أنها قادرة على إحداث مفاجأة.

وقالت سمية كشكين وهي واحدة من سكان اسطنبول ”قلنا ليفز من هو أفضل وتبين أن هذا هو الأفضل. كانت لنا توقعات مختلفة لكنها لم تحدث“.

وبعد فرز جميع الأصوات فعليا حصل إردوغان على نحو 53 بالمئة من الأصوات مقابل 31 بالمئة لمنافسه محرم إنجه من حزب الشعب الجمهوري فيما حصل حزب العدالة والتنمية الذي ينتمي إليه على 42.5 في المئة في الانتخابات البرلمانية وتلقى دفعة بحصول حلفائه القوميين، وبخلاف التوقعات، على 11 في المئة.

إعداد دينا عادل يحيى خلف للنشرة العربية - تحرير محمد محمدين

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below