June 25, 2018 / 7:27 PM / 4 months ago

مقدمة 1-إيطاليا تقترح إقامة مراكز للمهاجرين لوقف تدفقهم على أوروبا

من أحمد العمامي

طرابلس 25 يونيو حزيران (رويترز) - دعت إيطاليا اليوم الاثنين إلى إقامة مراكز لاستقبال المهاجرين في أفريقيا للحيلولة دون تدفق المهاجرين إلى غرب أوروبا تزامنا مع تصعيد روما ضغوطها على شركائها في الاتحاد الأوروبي لاتباع منهج أكثر صرامة إزاء المهاجرين.

لكن حكومة ليبيا المعترف بها دوليا رفضت مقترحات إقامة تلك المراكز داخل حدود البلاد، محطة المغادرة الرئيسية لمعظم المهاجرين الساعين للوصول إلى أوروبا بحرا.

وأغلقت الحكومة الإيطالية الجديدة موانئها في وجه سفن الإغاثة العاملة في البحر المتوسط قائلة إن على كل دول الاتحاد الأوروبي تحمل نصيبها من أزمة المهاجرين الذين يجري انتشال معظمهم من المياه قبالة السواحل الليبية.

واستقبلت إيطاليا القريبة من ليبيا 650 ألفا من المهاجرين، الذين جاءوا على متن قوارب، منذ عام 2014.

وقال وزير الداخلية الإيطالي ماتيو سالفيني أثناء زيارته إلى ليبيا اليوم الاثنين ”مراكز الاستقبال وتحديد الهوية يجب أن تقام (داخل أو إلى) الجنوب من ليبيا“.

وبعد لقائه مع نظيره الليبي عبد السلام عاشور ونائب رئيس الوزراء أحمد معيتيق في العاصمة طرابلس، وجه سالفيني الشكر لخفر السواحل الليبي على ”العمل الممتاز“ في إنقاذ واعتراض المهاجرين.

وأضاف في بيان أن على الاتحاد الأوروبي تمويل الجهود في أفريقيا لوقف تدفق المهاجرين إلى أوروبا.

لكن معيتيق، وهو عضو في الحكومة المعترف بها دوليا التي تواجه صعوبات في بسط سلطاتها على جميع أراضي ليبيا انطلاقا من طرابلس، قال إن بلاده مستعدة للتصدي لأزمة المهاجرين لكنها ”ترفض تماما أي معسكرات مهاجرين في ليبيا“.

وبينما يستعد فيه زعماء الاتحاد الأوروبي لمناقشة سياسة المهاجرين في بروكسل يومي الخميس والجمعة المقبلين تقطعت السبل بمئات المهاجرين الأفارقة في عرض البحر المتوسط بعدما رفضت إيطاليا دخول أي سفينة إنقاذ إلى موانئها، ولا تزال سفن الإنقاذ تلك بانتظار موافقة أي دولة أوروبية على استقبالها.

وتقف سفينة الإنقاذ لايفلاين في عرض المتوسط وعلى متنها أكثر من 230 مهاجرا. كما قال مالك سفينة الحاويات الخاصة ألكسندر ميرسك، التي انتشلت 113 مهاجرا من قارب قبالة ساحل جنوب إيطاليا يوم الجمعة، إنها أيضا لا تزال بانتظار السماح لها بدخول أي ميناء.

وأظهرت بيانات وزارة الداخلية الإيطالية أن إيطاليا استقبلت هذا العام نحو 11 ألفا من المهاجرين القادمين من ليبيا بانخفاض تجاوزت نسبته 80 في المئة مقارنة بالعدد الذي وصل إليها في عامي 2016 و2017.

وتصاعد اعتراض خفر السواحل الليبي لزوارق المهاجرين في الأسبوع الماضي.

لكن النشطاء المدافعين عن حقوق الإنسان اعترضوا على ذلك بسبب الظروف الصعبة التي يتعرض لها المهاجرون في ليبيا.

وانتقدت فرنسا اليوم منهج إيطاليا وقالت إن القانون الدولي يلزمها بالسماح بدخول سفينة الإنقاذ لايفلاين للرسو في أحد موانئها.

إعداد محمد فرج للنشرة العربية - تحرير علي خفاجي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below