June 26, 2018 / 8:33 AM / 6 months ago

مقدمة 4-القوات السورية تتقدم في الجنوب الغربي والأمم المتحدة تقول 45 ألفا نزحوا

* القوات الحكومية تحرز أول تقدم كبير ضد مقاتلي المعارضة في الجنوب الغربي

* الأمم المتحدة تقول ما لا يقل عن 45 ألف شخص نزحوا صوب الحدود مع الأردن

* سوريا تقول صاروخين إسرائيليين سقطا قرب مطار دمشق الليلة الماضية (لإضافة إحصاء المرصد لعدد القتلى وتعليق الخارجية الأمريكية)

بيروت 26 يونيو حزيران (رويترز) - وسعت القوات الحكومية السورية هجوما كبيرا تشنه على قوات المعارضة في جنوب غرب البلاد اليوم الثلاثاء، وقال الأردن إنه لن يفتح حدوده لعشرات الآلاف من المدنيين الفارين من الهجوم.

وقالت الأمم المتحدة إن ما لا يقل عن 45 ألف شخص فروا جراء تصاعد القتال في محافظة درعا بجنوب غرب سوريا واتجهوا صوب الحدود مع الأردن.

ويستهدف الرئيس بشار الأسد استعادة السيطرة على منطقة مهمة من الناحية الاستراتيجية على الحدود مع الأردن ومرتفعات الجولان التي تحتلها إسرائيل معتمدا على القوة الدافعة التي حققتها قواته في أماكن أخرى من سوريا في الصراع المستمر منذ سبعة أعوام.

وذكرت وسائل إعلام رسمية أن القوات الحكومية فتحت جبهة جديدة في الهجوم على الجزء الذي تسيطر عليه قوات المعارضة من مدينة درعا، عاصمة المحافظة، اليوم الثلاثاء. وأبلغ قائد عسكري في التحالف الإقليمي الذي يساند الأسد رويترز بأن الهدف هو الوصول إلى معبر نصيب مع الأردن، وهو شريان اقتصادي تسيطر عليه المعارضة منذ 2015.

ويواصل الأسد الهجوم بدعم روسي على الرغم من تحذيرات الولايات المتحدة التي تسعى إلى تثبيت اتفاق ”خفض التصعيد“ الذي توسطت في التوصل إليه مع موسكو في الجنوب الغربي العام الماضي. وكانت واشنطن حذرت الأسد من تبعات خطيرة.

لكن لا يوجد ما يشير حتى الآن إلى القيام بتحرك لوقفه: فقد أبلغت واشنطن الجيش السوري الحر أن عليه ألا يتوقع دعما عسكريا للمساعدة في التصدي للهجوم، وفقا لما ورد في نسخة من رسالة بعثت بها واشنطن إلى قادة فصائله في المنطقة واطلعت عليها رويترز.

* تقدم حكومي

واتجه مسار الحرب ناحية الجنوب الغربي منذ سحق الأسد، بدعم من القوة العسكرية الإيرانية والروسية، آخر الجيوب المتبقية من المنطقة التي تسيطر عليها المعارضة قرب مدينتي دمشق وحمص.

وكانت سيطرة الأسد قد تقلصت إلى جزء صغير فقط من سوريا في 2015 ولكنه الآن أصبح يحكم قبضته على أكبر جزء منفرد من البلاد، غير أن كل الحدود الشمالية مع سوريا تقريبا وكثيرا من مناطق الشرق لا تزال خارج سيطرته.

وقال مسؤول بوزارة الخارجية الأمريكية لرويترز ”نحن قلقون من التطورات في جنوب غرب سوريا، خاصة كثافة الضربات الجوية الروسية والهجمات البرية للقوات الموالية للنظام“.

وأضاف ”إن هذا لمثال جديد على انتهاك روسيا للاتفاقيات التي تشارك فيها دون أي اعتبار لأرواح المدنيين“.

ولم تصدر بيانات من جماعات المعارضة على التقدم الذي تتحدث عنه الحكومة.

وذكرت وحدة الإعلام الحربي التابعة لحزب الله اللبناني والمرصد السوري لحقوق الإنسان إن القوات الحكومية السورية انتزعت السيطرة على منطقة من أراضي المعارضة تشمل بلدة بصر الحرير في شمال شرق درعا، وذلك في أول تقدم كبير في الشمال الغربي.

وأفادت وسائل إعلام رسمية بأن الطائرات الحربية والمدفعية الحكومية استهدفت القطاع الذي تسيطر عليه المعارضة من مدينة درعا على الحدود مع الأردن، بغية قطع طريق الإمداد إلى الأردن.

وقال المرصد السوري إن الضربات الجوية استهدفت بلدة نوى التابعة للمعارضة للمرة الأولى منذ نحو عام. وأضاف المرصد الذي يراقب الحرب من مقره في بريطانيا أن ستة أشخاص قتلوا في درعا نتيجة الضربات الجوية.

ويركز الهجوم حتى الآن على محافظة درعا وليس على المناطق التي تسيطر عليها قوات المعارضة بمحافظة القنيطرة المجاورة على حدود الجولان، وهي منطقة أكثر حساسية بالنسبة لإسرائيل.

وهناك تصميم إسرائيلي على إبقاء القوات الإيرانية وتلك التي تدعمها طهران وتساند الأسد بعيدا عن حدودها، وتريد إخراجها على نطاق أوسع من سوريا.

في الوقت نفسه قالت الوكالة العربية السورية للأنباء (سانا) والمرصد السوري إن صاروخين إسرائيليين سقطا بالقرب من مطار دمشق الليلة الماضية. وامتنع متحدث باسم الجيش الإسرائيلي عن التعليق على النبأ.

وقالت سانا إن الضربات الصاروخية بالقرب من مطار دمشق الدولي تدل على دعم إسرائيل لمقاتلي المعارضة في جنوب غرب البلاد.

وإيران حليف رئيسي للأسد وتساند عدة فصائل مسلحة منها حزب الله اللبناني الذي يقاتل دعما للرئيس السوري.

* مخاوف إنسانية

ويغذى الهجوم المخاوف من موجة نزوح جديدة في صراع شرد بالفعل 11 مليونا ودفع الملايين إلى اللجوء في بلدان أخرى.

وقال ينس لايركه المتحدث باسم مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية أن مدنيين من بينهم أطفال سقطوا بين قتيل ومصاب وأن مستشفى توقف عن العمل بسبب ضربة جوية.

وأضاف أن عدد الفارين بلغ 45 ألفا.

وقال أحمد الدبيس مدير السلامة والأمن في منظمة (يو.أو.إس.إس.إم) الطبية الخيرية التي تعمل في مناطق المعارضة بسوريا ”الناس لا تعرف أين تذهب“.

وذكر أن خمسا من منشآت المنظمة في الجنوب، ومن بينهما عيادة متنقلة ومركز للرعاية الصحية، توقفت عن العمل خلال الاشتباكات الأخيرة.

وقالت بتينا لوشر المتحدثة باسم برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة إن البرنامج يوفر الغذاء لنحو 30 ألف شخص ويعتزم توصيل المزيد خلال الأيام المقبلة عبر الحدود من الأردن.

وأضافت ”نتوقع أن يزيد عدد النازحين إلى أكثر من المثلين مع تصاعد العنف“.

في غضون ذلك، قال وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي اليوم إن حدود الأردن ستبقى مغلقة وإن الأمم المتحدة يمكنها مساعدة السوريين الفارين من العنف داخل بلادهم.

وكتب الوزير على حسابه على تويتر ”لا تواجد لنازحين على حدودنا والتحرك السكاني نحو الداخل، حدودنا ستظل مغلقة ويمكن للأمم المتحدة تأمين السكان في بلدهم. نساعد الأشقاء ما استطعنا ونحمي مصالحنا وأمننا“.

وأفاد مصدر من المعارضة بأن السلطات الأردنية حذرت بدافع السلامة الفصائل من السماح بتدفق اللاجئين قرب الحدود المغلقة فعليا منذ سنوات.

إعداد علي خفاجي للنشرة العربية - تحرير أحمد صبحي خليفة

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below