July 1, 2018 / 7:00 PM / a month ago

مقدمة 1-هل تستطيع السعودية ضخ إنتاج إضافي كبير من النفط؟

(لإضافة اقتباسات)

لندن أول يوليو تموز (رويترز) - أكد العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز للرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن المملكة يمكنها زيادة إنتاج النفط إذا اقتضى الأمر وأن لديها طاقة إنتاجية غير مستغلة تقدر بمليوني برميل يوميا يمكن استخدامها لتهدئة أسعار النفط بتعويض انخفاض الإنتاج من فنزويلا وإيران.

وقال ترامب في تغريدة يوم السبت إن السعودية وافقت على زيادة الإنتاج بما يصل إلى هذه الكمية، لكن بيانا لاحقا صدر عن البيت الأبيض تراجع عن هذا التأكيد.

وسواء أكان الأمر كذلك أم لا فمحللو صناعة النفط يقدرون أن المملكة، أكبر أعضاء منظمة أوبك إنتاجا، يمكنها بالكاد زيادة الإنتاج بواقع مليون برميل يوميا إلى 11 مليون برميل في اليوم بل إن ذلك سيكون أمرا صعبا.

وتوقع المحللون ارتفاعا آخر في أسعار النفط بسبب غياب الإمدادات الجديدة.

وفيما يلي تعليقات بعض كبار المحللين المتخصصين في شؤون أوبك:

بيير أندوراند، مدير صندوق تحوط

”أعتقد أن السعوديين يريدون منح ترامب الثقة لكي يتشدد جدا مع إيران. فإما خفض الصادرات إلى الصفر أو شن هجوم. سيكون من الممتع معرفة ما يمكن للسعوديين عمله فعلا ولأي فترة. يبدو أن تغيير النظام الإيراني هو الأولوية الأولى عند السعوديين“.

أمريتا سن، كبير المحللين النفطيين في إنرجي آسبكتس

”سنكون في أرض مجهولة. فرغم أن السعودية تمتلك القدرة من الناحية النظرية فإنتاج هذه الكميات يستغرق وقتا ويتطلب مالا ربما يصل الأمر إلى عام“.

جاري روس، رئيس وحدة تحليلات النفط العالمية في إس آند بي جلوبل

”ليس لدى السعوديين قدرة إنتاجية فائضة لمليوني برميل يوميا لأن ذلك يعني ضمنا إنتاج 12 مليون برميل في اليوم. يمكنهم على الأرجح إنتاج 11 مليون برميل كحد أقصى وذلك من خلال تشغيل شبكتهم تحت ضغط“.

وأضاف أنه في ضوء انخفاض محتمل في الإنتاج الإيراني يصل إلى 1.5 مليون برميل يوميا وأعطال أخرى في فنزويلا وليبيا فمن الممكن أن يبلغ النقص العالمي مليوني برميل يوميا بدون زيادة الإنتاج السعودي بنهاية العام الجاري.

أولي هانسن، رئيس أبحاث السلع الأولية في ساكسو بنك

”نحن نشهد مؤشرا قويا آخر من اثنين من أكبر ثلاثة منتجين في العالم للحيلولة دون ارتفاع أسعار النفط. وبقبول روسيا ذلك نشهد تدخلا سياسيا في تحديد أسعار النفط الآخذة في الارتفاع. وقبول السعودية مثل هذا الطلب في الأساس يزيد خطر أن تكون أوبك فد استنفدت دورها وفي الوقت نفسه تعمل السعودية وروسيا والولايات المتحدة الآن على تحديد جدول الأعمال“.

”لا أعتقد أن السعودية يمكنها زيادة الإنتاج إلى 12 مليون برميل في اليوم لكن يمكنها زيادة الصادرات بالاستعانة باحتياطياتها“.

”إلا أن هذا يرفع أيضا التوترات في الشرق الأوسط ومع سيطرة إيران على مضيق هرمز فثمة خطر أن يتصاعد هذا الوضع إلى نقطة لا يكفي فيها مليونا برميل يوميا“.

جوفاني ستاونوفو، محلل السلع الأولية في يو.بي.إس

”في حين أن تغريدة الرئيس الأمريكي ترامب واضحة جدا بشأن كمية النفط التي يود أن يراها من السعودية فقد كان بيان وكالة الأنباء السعودية أكثر غموضا دون الإشارة إلى زيادة الحجم“.

”يبدو أن البيان يشير إلى أن المملكة مستعدة لكنها تريد أولا أن ترى تحقق اضطرابات أكبر“.

”فزيادة الإنتاج السعودي مليوني برميل في اليوم ستدفع بإنتاج المملكة من النفط إلى أرض مجهولة وستمحو بالكامل الطاقة الفائضة لدى المملكة“.

”من المرجح أن تصبح الأسعار أكثر تقلبا على مدى الأشهر المقبلة وتنحصر بين أمرين: المخاوف من زيادة المعروض عن الطلب وتناقص الطاقة الفائضة ومخاوف السوق من قلة العرض“.

إعداد عبد المنعم درار للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below