July 2, 2018 / 2:21 PM / 2 months ago

كاتبة باكستانية تعرضت للخطف سابقا تندد بمناخ الخوف قبل الانتخابات

اسلام اباد 2 يوليو تموز (رويترز) - قالت الكاتبة والناشطة الباكستانية جول بخاري إنها تخشى على حياتها بعد تعرضها للخطف لفترة وجيزة من قوة عسكرية في مدينة لاهور في الخامس من يونيو حزيران، في واقعة أثارت غضبا في أنحاء باكستان وأشارت بأصابع الاتهام إلى الجيش القوي بالبلاد.

وأضافت بخاري، المعروفة بانتقادها الشديد للجيش وتدخله المزعوم في الشؤون السياسية للبلاد، أن مناخا من ”الخوف والترهيب“ يسود الوسطين الإعلامي والسياسي قبل الانتخابات العامة الباكستانية المقررة في 25 يوليو تموز الجاري.

وقالت بخاري ”أشعر بانعدام الأمن من حولي. فرضت قيودا على حركة ابني وأشعر بالقلق في كل مرة أخرج فيها أنا أو زوجي من المنزل“ مضيفة أنها غالبا ما ترسل لقطات مصورة عن أماكن وجودها إلى مجموعة من الأقارب والأصدقاء عبر تطبيق (واتس آب).

وينفي الجيش قيامه بأي دور في خطف بخاري. وقال المتحدث باسم الجيش الميجر الجنرال آصف غفور ”لا علاقة لنا بذلك“ مضيفا أن من الضروري إجراء تحقيق بشأن هذه الواقعة.

ولم يرد مكتب غفور على طلبات من رويترز للتعليق على اتهامات تضييق الجيش على وسائل الإعلام.

وقالت بخاري التي تحمل الجنسيتين الباكستانية والبريطانية إن الفضل في سرعة إطلاق سراحها يعود إلى التغطية السريعة لوسائل الإعلام الدولية وردود الفعل الغاضبة الواسعة على مواقع التواصل الاجتماعي داخل باكستان.

لكنها أضافت أن خطفها بعث برسالة قبل الانتخابات مفادها أن ”لا أحد يتمتع بالحصانة“.

إعداد محمد فرج للنشرة العربية - تحرير أحمد صبحي خليفة

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below