July 6, 2018 / 7:31 PM / 5 months ago

مقتل فلسطيني مع دخول احتجاجات غزة ضد إسرائيل شهرها الرابع

* عدد القتلى في ”مسيرة العودة الكبرى“ يصل إلى 136

* استطلاع: الكثير من الفلسطينيين يشككون في نتائج الاحتجاجات

من نضال المغربي

غزة 6 يوليو تموز (رويترز) - قال مسؤولون طبيون في غزة إن فلسطينيا كان يشارك في احتجاجات حدودية قتل اليوم الجمعة ليصل إلى 136 عدد القتلى في المواجهات التي بدأت يوم 30 مارس آذار.

وقالت وزارة الصحة في قطاع غزة إن الفلسطيني البالغ من العمر 22 عاما قتل إثر إصابته بجرح في صدره. وأضافت أن قصفا إسرائيليا أسفر عن إصابة ثمانية أشخاص في الموقع ذاته شرقي مدينة غزة رغم أنه لم يتضح بعد إن كانت الواقعتان مرتبطتين.

ونفى الجيش الإسرائيلي القصف قائلا إن القوات استخدمت ”أساليب فض الشغب“ ومنها إطلاق النار فيما واجهت ثلاثة آلاف فلسطيني في خمس نقاط على طول السياج الحدودي، كان بعضهم يدفع الإطارات المشتعلة ويلقي الحجارة وإن عددا من ”الإرهابيين“ اقترب من السياج الحدودي بقنبلة.

وأضاف ”انفجرت العبوة الناسفة داخل قطاع غزة وأسفرت عن إصابة عدة فلسطينيين“.

وذكرت وزارة الصحة في غزة أن قرابة 400 شخص أصيبوا في احتجاجات اليوم بينهم 57 بالذخيرة الحية.

ولم تقع خسائر إسرائيلية كبيرة خلال الاحتجاجات التي تعرف باسم ”مسيرة العودة الكبرى“ لكن مساحات كبيرة من الأراضي الإسرائيلية تعرضت لحرائق باستخدام طائرات ورقية مشتعلة أو بالونات هيليوم أطلقت من قطاع غزة.

وتتهم إسرائيل، التي تواجه انتقادات دولية بسبب أساليبها، حركة المقاومة الإسلامية (حماس) التي تحكم غزة بالتخطيط للاحتجاجات التي اتخذت في بعض الأحيان طابعا عنيفا لصرف الأنظار عن مشاكلها في الحكم وتوفير غطاء لهجمات مسلحة عبر الحدود.

ويعاني قطاع غزة، الذي يسكنه مليونا فلسطيني، من الفقر المدقع كما تنهار بنيته التحتية بسبب الحصار الذي تفرضه إسرائيل منذ 12 عاما فضلا عن القيود التي تفرضها مصر من وقت لآخر. ويقول البلدان إن الهدف هو تحجيم خطر حماس.

ووصف منظمون، وكذلك حماس، الاحتجاجات الحدودية بأنها تعبير تلقائي عن الإحباط.

وقال المركز الفلسطيني للبحوث السياسية والمسحية يوم الأربعاء إن 74 في المئة من الفلسطينيين يعتقدون أن الاحتجاجات لم تحقق أهدافها أو حققت جزءا بسيطا فقط.

وخلص الاستطلاع إلى أن 61 في المئة من سكان غزة يعتقدون أن حماس هي ”المسؤولة والمنظمة“ للاحتجاجات.

إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below