July 11, 2018 / 4:57 PM / 5 months ago

تلفزيون-مركز جديد للقلب يجلب أحدث تقنيات العلاج إلى الدوحة

القصة

بدلا من السفر للعلاج في الولايات المتحدة أو أوروبا أصبح بمقدور مرضى القلب في دولة قطر حاليا الخضوع للعلاج والعمليات الجراحية اللازمة في مركز طبي جديد بالدوحة جرى تجهيزه لإجراء أعقد جراحات القلب.

وبدأ مركز السدرة للطب والبحوث في يناير كانون الثاني في استقبال المرضى المقيمين بمبنى مستشفى جديد يُقدم أحدث الخدمات العلاجية على مستوى العالم وبينها تقنيات تُجنب الأطفال، الذين يولدون بعيوب خلقية في القلب، الحاجة لإجراء جراحات قلب مفتوح.

وقالت الطبيبة بالمركز ريما يوسف كمال ”في ها الفترة القصيرة كان فيه وايد (كثيرون) مرضى مخططين يروحون بره بس سووا علاجهم هنا. وإن شاء الله مستقبلا يكون هاي الهدف من المستشفى، إنها توفر كل شيء في مجال تخصص القلب على أساس إن المرضى يعني يكون عندهم ثقة إنه ياخدون العلاج في قطر ما يروحون مكان تاني“.

وأوضحت الطبيبة أن الهدف طويل الأمد للمركز لا يقتصر على كسب ثقة مرضى القلب القطريين فقط لكنه يمتد إلى جذب مرضى القلب في المنطقة لتلقي العلاج فيه.

وأضافت ”ويكون ثقة كمان من المرضى اللي بره في المناطق اللي موجودة حوالينا إنه يجون، يكون عندهم ثقة في السدرة، إنه يجون على أساس يسوون العلاج هنا بدل من بره“.

وقال أوليفر جيز رئيس قسم جراحة القلب بالمركز إن طاقم مركز السدرة خبراء في مجالاتهم وينتمون لأكثر من 90 دولة ويقدمون تقنيات طبية متطورة في الدوحة.

ومن بين التقنيات الأكثر تقدما التي يقدمها مركز السدرة للطب والبحوث زرع صمام يسمي (فينوس)، مصنوع من مادة ذاتية التوسع، لتقليل الحاجة إلى إجراء جراحة قلب مفتوح للأطفال الذين يولدون بعيوب خلقية في القلب.

ومطور فينوس هو البروفيسور زياد حجازي رئيس إدارة طب الأطفال ومدير برنامج القلب في مركز السدرة للطب والبحوث.

وتم تصميم فينوس، وهو صمام ذاتي التوسع يتم تركيبه بإجراء قسطرة عبر الفخذ، كي تتم زراعته لاستبدال الصمام الرئوي المعيب. ولا تتطلب عملية التركيب إيقاف القلب واستخدام جهاز مضخة القلب والرئتين الذي يستخدم عادة أثناء عملية القلب المفتوح. ولذلك فإن عملية تركيب هذا الصمام تتم وقلب المريض يعمل وينبض.

واستُخدم هذا الصمام في الدوحة لأول مرة في تجارب سريرية في أبريل نيسان 2017. ومنذ ذلك الحين زرعه مطوره البروفيسور حجازي في تسعة مرضى في قطر.

وكون قطر أكبر مُصّدر للغاز الطبيعي المُسال في العالم، يعد نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي، من حيث القوة الشرائية، من بين أعلى المعدلات في العالم.

إعداد وتحرير محمد محمدين للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below