July 17, 2018 / 2:29 PM / a month ago

تلفزيون-مزرعة رأسية في الإمارات.. بداية حل مبتكر ومستدام لمشكلة الأمن الغذائي

القصة

في منطقة تستورد معظم الطعام الذي يتناوله سكانها، تستخدم شركة مقرها دولة الإمارات العربية المتحدة الزراعة الرأسية المائية كبديل للزراعة التقليدية في التربة.

ويفيد الموقع الإلكتروني لمزارع (بادية) أنها أول مزرعة رأسية في منطقة الخليج.

وتُزرع البذور بالمزرعة في صواني تُرص رأسيا على ارتفاع ستة أمتار في عملية يصفها صاحب المزارع بأنها أفضل استخدام للمساحة.

وقال عمر الجندي صاحب مزارع بادية المائية الرأسية ”المزارع الرأسية هي عبارة كمان عن طوابق فهي أفضل استخدام للمساحة. ولأنك تستخدم هذه الطوابق فالمنطقة اللي لازم تتحكم بدرجتها وتتحكم بالرطوبة تكون أقل من، سواء إذا كانت المزارع الأفقية أو هي كانت الحقول الخارجية اللي هي الأصل ما نقدر نتحكم في أجوائها“.

وتستخدم (بادية) الزراعة المائية التي لا تُستخدم فيها تربة. وعن ذلك أضاف الجندي ”نقوم باستخدام الزراعة المائية الحديثة. والزراعة المائية هي ما نستخدم التربة ولكن تستخدم الماء. فنقوم بوضع المحاليل في الماء وبهذه الطريقة الجذور بتاخذها بطريقة أسرع والمحاصيل تكون أكتر بكثير أو الانتاج في العام أكثر بكثير من الحقول الخارجية“.

وتُزرع بالمزرعة صواني من الأرض وحتى السقف تضم أنواعا مختلفة من المحاصيل مثل الريحان والنعناع وأنواعا مختلفة من الخس.

وهدف المزرعة الرأسية هو إيجاد حل مبتكر ومستدام لمشكلة الأمن الغذائي في الخليج.

وأوضح الجندي ذلك قائلا ”الهدف من المشروع هو إيجاد حل مبتكر ومستدام لمشكلة الأمن الغذائي. طبعا كما تعلم إحنا في منطقة الخليج بنستورد ما يقرب ثمانين بالمئة من احتياجاتنا من المنتجات الطازجة سواء الخضروات أو الفواكه. فيجب أن نبدأ نعتمد على نفسنا ويجب نلاقي طريقة إنه نزرع في منطقتنا“.

وأقام الجندي، وهو رائد أعمال سعودي الجنسية، مشروع مزرعته في دبي أولا مستهدفا الفنادق والمطاعم الكبرى الموجودة في الإمارة.

ويرغب الجندي في أن يثبت أن الزراعة الرأسية يمكن أن تُنتج محاصيل بأعلى جودة قبل أن تصل إلى المستهلكين في بيوتهم.

وعلى موقعها الإلكتروني تفخر مزارع بادية بنفسها لتقديمها محاصيل جيدة إلى ”أفضل المطاعم ومتعهدي تقديم الطعام والطهاة“.

ويتطلع الجندي لتوسيع مشروعه من خلال تقديم صوبات زراعية يمكنها استيعاب محاصيل أكبر حجما والتوسع في المنطقة مستهدفا السعودية أولا.

والطاقة الإنتاجية لمزارع بادية حاليا تبلغ ألف رأس من الخس يوميا ومن المقرر بدء التصدير للسعودية بنهاية الصيف.

وذكرت دراسة لجامعة فرجينيا عام 2015 أنه مع نمو سكان العالم تتزايد فرص ارتفاع أسعار الغذاء بشكل مفاجئ في الدول التي تعتمد على استيراد غذاء شعبها.

وقال أستاذ علوم بيئية، شارك في إعداد الدراسة، لمؤسسة تومسون رويترز فاونديشن إن الدول التي تعتمد على استيراد الغذاء في الشرق الأوسط، بما فيها السعودية والإمارات، عُرضة بشكل خاص للمفاجئات التي تحدث في مناطق أخرى.

إعداد محمد محمدين للنشرة العربية - تحرير أيمن سعد مسلم

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below