August 21, 2018 / 5:13 PM / 4 months ago

تلفزيون-لقطات أرشيفية لقمع القوات السوفيتية لربيع براج منذ 50 عاما

القصة

قبل نحو 50 عاما شقت دبابات سوفيتية طريقها إلى براج لسحق الإصلاحات الديمقراطية لحكومة تشيكوسلوفاكيا الشيوعية، مدشنة بذلك احتلالا دمويا يخشى كثيرون من أهل التشيك أن تكون دروسه قد ذهبت أدراج الرياح.

وتتزامن الذكرى، التي يحييها التشيكيون بإقامة احتفالات ومعارض وعرض أفلام عن ”ربيع براج“ وقمعه الوحشي الذي بدأ في 21 أغسطس آب 1968، مع تجدد نفوذ الحزب الشيوعي التشيكي في السياسة الوطنية بعد سنوات طويلة من التهميش.

وبدأت أحداث العنف يوم وصول 200 ألف من قوات حلف وارسو إلى براج يوم 21 أغسطس آب قبل 50 عاما في مسعى لإنهاء إصلاحات الحزب الشيوعي التشيكوسلوفاكي التي تخفف القيود على السفر والرقابة. وكان معظم جنود حلف وارسو من السوفييت إلى جانب جنود من بولندا والمجر وبلغاريا.

وأدى الغزو المفاجئ إلى نهاية ”الاشتراكية ذات الوجه الإنساني“ التي كان يتبناها زعيم الحزب الشيوعي التشيكي ألكسندر دوبتشيك وبداية أكثر من عقدين من الحكم الاستبدادي إلى أن أطاحت احتجاجات سلمية في نهاية المطاف في عام 1989 بالنظام الشيوعي.

إعداد محمد فرج ومحمد محمدين للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below