August 23, 2018 / 3:22 PM / a month ago

تلفزيون-من أجل الخصوصية.. السعودية تتطلع لتوفير كبسولات نوم فردية للحجاج في المستقبل

القصة

تتطلع المملكة العربية السعودية الآن لمستقبل الحج مع كبسولات نوم نموذجية لإيواء ملايين الحجاج الذين يزورون البلاد لأداء فريضة الحج كل عام.

ففي موسم الحج يقيم ضيوف الرحمن في خيام بمناطق المشاعر الرئيسية الثلاث، وتتسع بعض الخيام لنحو عشرة حجاج في وقت واحد.

وينام الحجيج على حشايا أو أسرة تكون قريبة لبعضها دون خصوصية تُذكر أو مكان لوضع الأشياء الثمينة فيه.

لكن جمعية (هدية الحاج) الخيرية المتخصصة في تقديم خدمات للحجاج والمعتمرين، صاحبة مبادرة كبسولات النوم، تأمل في أن يأتي يوم تصبح فيه هذه الكبسولات بديلا للأسرة في الخيام.

ويتم فتح وغلق هذه الكبسولات والتحكم فيها إلكترونيا عن طريق بطاقة ذكية، وتوفر خصوصية للحجاج في مخيمهم طوال أيام الحج التي يمكثون فيها بالخيام.

وقال إبراهيم النوري مدير العلاقات العامة والإعلام في جمعية هدية الحاج ”إذا جاء حط (وضع) البطاقة فتحت، مو نفس البطاقة ما تفتح. يعني مثلا لو قلنا نبغى نفتح هذه الكبسولة ما حتفتح معانا، أما هذه مجرد ما تحطها بتكون هي الخاصة بالكبسولة هذه. فكده يصير عنده خصوصية في المكان، خصوصية في غرفته كأنه في غرفة فندقية لحاله. الحين تلقى في الغرفة يمكن أربع حجاج بالذات في موسم الحج، أربع حجاج زي ما قلنا ما يعرفوا بعض، ما يقدر يحط أغراضه يمكن يمشي بفلوسه وتطيح منه، تضيع، فيه مشاكل كثيرة بتصير في هذا الجانب يعني“.

ويدور الهواء من خلال مضخات داخل الكبسولة التي يمكن التحكم في درجة الحرارة داخلها، كما يوجد بها طاولة صغيرة قابلة للطي من أجل القراءة.

وقال حاج من بنجلادش يدعى محمد رحام ”ربما تكون مجدية في منى وعرفات ومزدلفة وبعض المناطق الأخرى التي يحتاج الناس للإقامة فيها لبضعة أيام. ستكون مريحة بالفعل وسيشعر الحاج براحة للإقامة فيها، لأنه كما تعرف، أتصور أن لديك فكرة عن الكثير من أماكن السكن في منى“.

وأضاف حاج آخر من بنجلادش أيضا يدعى محمد بكر ”لو زادت هذه الأنظمة تدريجيا وأُتيحت للحجاج، أتصور كطبيب أن ذلك سيكون أفضل من ناحية الصحة والراحة وسينعكس ذلك على الحالة المعنوية للحجاج“.

لكن مشروع كبسولات النوم لا يزال بعيدا عن التنفيذ لأن الجمعية الخيرية طرحتها لأول مرة هذا الموسم ودعت الحجاج لتجربتها.

وتقدم جمعية هدية الحاج خدمات مجانية لتسهيل الأمور على الحجاج والمعتمرين. وبين بين الخدمات التي تقدمها الطعام والشراب إضافة لمنتجات يستخدمها ضيوف الرحمن في الصيف أو الشتاء وأدوات السلامة.

وأدى فريضة الحج هذا العام أكثر من 2.37 مليون حاج غالبيتهم العظمى من خارج السعودية.

إعداد محمد محمدين للنشرة العربية - تحرير محمود رضا مراد

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below