August 24, 2018 / 5:39 PM / a month ago

مسلحون من جماعة متمردة جديدة يهاجمون جنودا من تشاد على الحدود مع ليبيا

نجامينا 24 أغسطس آب (رويترز) - قال مسلحون ومصدران عسكريان اليوم الجمعة إن متمردين في شمال تشاد هاجموا القوات الحكومية على الحدود مع ليبيا هذا الأسبوع على الرغم من نفي الحكومة وقوع أي هجوم.

وتقول حركة التمرد الجديدة التي تطلق على نفسها اسم (مجلس القيادة العسكري لإنقاذ الجمهورية) إنها تسعى للإطاحة بالرئيس إدريس ديبي فيما تواجه تشاد تهديدات من المتشددين وتحاول منع تسلل المتشددين الفارين من الصراع في ليبيا.

وديبي حليف للغرب في الحرب ضد المتشددين الإسلاميين في غرب أفريقيا.

وواجه ديبي العديد من حركات التمرد منذ توليه السلطة في عام 1990 نتيجة عصيان مسلح أطاح بالرئيس وقتها حسين حبري. لكن البلاد تشهد هدوءا نسبيا منذ عام 2009.

وتقول حركة التمرد، التي تأسست عام 2014، أن لديها 4500 مقاتل. وخاضت أولى معاركها مع القوات الحكومية هذا الشهر في بلدة كوري بوجودي.

وتضم الحركة في صفوفها متمردين سابقين في إقليم دارفور من السودان المجاور وحلفاء سياسيين سابقين للرئيس السابق حبري الذي يقضي عقوبة بالسجن مدى الحياة في سجن سنغالي لإدانته بجرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية.

وقالت الحركة إن مسلحيها هاجموا جنودا تشاديين مرة أخرى في ذات البلدة في وقت مبكر من صباح يوم الثلاثاء.

ونفى وزير الأمن أحمد محمد باشر شن المتمردين هجوما على الجيش لكن مصدرين عسكريين قالا لرويترز إن قتالا وقع. ولم يقدم المتمردون ولا المصدران معلومات عن ضحايا الاشتباكات.

إعداد سلمى نجم للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below