August 28, 2018 / 3:34 PM / 25 days ago

تلفزيون-إسرائيل تهدم منزل أسرة فتى فلسطيني قتل إسرائيليا

القصة

هدم الجيش الإسرائيلي اليوم الثلاثاء (28 أغسطس آب) منزل أسرة فتى فلسطيني بالضفة الغربية المحتلة كان قد قتل إسرائيليا في مستوطنة يهودية قبل شهر وأُردي قتيلا في الهجوم.

وأظهر تسجيل مصور أصدره الجيش جرافة تهدم المنزل المكون من طابق واحد أثناء الليل في قرية كوبر شمالي مدينة رام الله.

وكان محمد طارق إبراهيم دار يوسف (17 عاما) قد اقتحم مستوطنة آدم يوم 26 يوليو تموز وطعن ثلاثة مما أسفر عن مقتل يوتام أوفاديا (31 عاما). وقال الجيش إن أحد الذين أُصيبوا في الهجوم أطلق الرصاص على المهاجم الفلسطيني وأرداه قتيلا.

وقال خالد أبو عيوش عم الفتى إن والدي الشاب وأخوين وأختين له كانوا يعيشون في المنزل الذي هُدم في العملية التي نُفذت ليلا.

وأضاف أن الأسرة لم تكن تعرف شيئا عن نية الفتى تنفيذ هجوم.

ومضى قائلا إن إسرائيل تضرب بالقرارات الدولية عرض الحائط و“إسرائيل ما بتعترف شو دخلهم أو شو علاقتهم (الأهل). سياسة العقاب الجماعي معروفة عند إسرائيل على مر التاريخ.. ما بترحمش حد وما بتأخذ بعين الاعتبار حتى (إن) اللي نفذ العملية طفل تحت 18 سنة، أهله ما بيعرفوش عن هذا الموضوع، حرموهم المأوى وحرموهم السكن“.

وتصف جماعات مدافعة عن حقوق الإنسان عمليات الهدم هذه بأنها عقاب جماعي في حين أقرت المحكمة العليا الإسرائيلية هذه الممارسة التي يقول مسؤولون إسرائيليون إنها عقابية ورادعة للمهاجمين المحتملين.

وقال الجيش في بيان إن عشرات الفلسطينيين ألقوا الحجارة والقنابل الحارقة والقنابل الأنبوبية على القوات التي ردت ”بأساليب تفريق مثيري الشغب“. وأضاف البيان أن الأحداث لم تسفر عن إصابة أحد من أفراد القوات. ولم ترد تقارير عن إصابات على الجانب الفلسطيني.

إعداد لبنى صبري وأيمن سعد مسلم للنشرة العربية - تحرير محمد محمدين

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below