August 28, 2018 / 4:39 PM / in 3 months

تلفزيون-ذكريات ملموسة.. محل في القاهرة يحفظ تفاصيل الأحباب في قوالب

القصة

في إطار بحثها عن طريقة لتخليد ذكرى قطتها توصلت صاحبة محل لبيع الهدايا في مصر لفكرة صب قالب لمخلب حيوانها الأليف.

من هنا خطر على بال أروى شوقي أن تستفيد من الفكرة وتحولها إلى عمل تجاري يتمثل في حفظ ذكرى ملموسة للأحباء أو الحيوانات الأليفة من خلال عمل قوالب مصبوبة لأيدي أو أوجه أو حتى بطون النساء الحوامل وتزيينها.

وقالت أروى شوقي لتلفزيون رويترز ”قالب لإيدي أو لإيد حيواني الأليف، أو أيا كان، وأحط معاه الوردة اللي هتعيش للأبد، فالإثنين بأمزج ينهم، بأقدم هدية لذيذة شكلها حلو، بتغير المزاج للحد اللي أنا هأقدمها له، وفي نفس الوقت حاجة تفضل عايشة عنده طول العمر“.

وتزعم أروى أنها أول شخص في مصر يدخل تقنية عمل قوالب لأجزاء من الحيوانات الأليفة للذكرى.

وأضافت ”أنا أول واحدة دخّلت قوالب للحيوانات الأليفة ولبطن الست الحامل (بطون النساء الحوامل) وإيدين الاثنين اللي بيحبوا بعض، لكن هي كانت محصورة بس (فقط) للأطفال، البيبيهات، اللي لسة الرضع يعني“.

وبالإضافة للعمل في مجال الحيوانات الأليفة فإن محل الهدايا الذي تملكه أروى يحقق رواجا كبيرا مع عملاء يطلبون إبداع قوالب مصبوبة لبطون النساء الحوامل أو لأيادي المحبين.

ويقدر الزبائن ما يقدمه المحل من عمل متميز لحفظ الذكريات.

وقال زبون يدعى حسين عبد الفتاح جاء للمحل لعمل قالب ليده مع يد كلبه ”... أنا شايفها حاجة كويسة جدا لأي حاجة يعني، ممكن مثلا ست وابنها، رجل وبنته (ابنته) على حسب يعني. تبقى ذكرى جميلة، مش لازم كلب مثلا. على حسب ما بيحب، ذكرى يعني“.

وترى زبونة تدعى رُدينة هشام أن عملية صنع قوالب للذكرى غير مريحة لكنها تستحق العناء.

وقالت لتلفزيون ”هي كانت صعبة بس لذيذة يعني، إن هي صعبة جدا إنما لذيذة يعني، العملية نفسها يعني صعبة شوية إني أحد (أضع) الألجينات (حمض الألجينيك) وبعدين أحط الشاش، وبعدين أحط دقيق (طحين) وكده، فكل ده كان فيه حاجة ثقيلة على وشي (وجهي) محطوطة، وطبعا كان فيه مشكلة في التنفس وكده، فبالتالي هي.. على قد (قدر) ما هي كانت صعبة بس هي كانت لذيذة وطلعت حاجة شكلها حلو“.

وبعد أن يجف الحمض المصبوب فيه الشكل يُسكب فيه أسمنت، وعندما يجف الأسمنت تنعمه أروى وترسم عليه وتزينه بالورد.

واستلهمت أروى شوقي فكرة تقديم تلك الخدمات بعد زيارة محلات للهدايا في أوروبا.

إعداد محمد محمدين للنشرة العربية - تحرير أيمن سعد مسلم

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below