August 30, 2018 / 3:23 PM / in 3 months

تلفزيون-مدينة التمور ببُريدة السعودية تبيع نحو 300 ألف طن في الموسم

الصوت طبيعي مع لغة عربية

المصدر تلفزيون رويترز/ المركز الإعلامي لمهرجان بُريدة للتمور

القصة

بينما يقف صف طويل من الشاحنات الصغيرة المحملة بالتمور يصيح بائعون بالأسعار في مهرجان بُريدة للتمور وهو حدث سنوي ضخم مخصص للسلعة الأساسية في النظام الغذائي بمنطقة الشرق الأوسط.

وتأتي التمور التي تُعرض وتُباع في مدينة التمور ببريدة خلال المهرجان بألوان وأحجام وأشكال مختلفة. ويوضح أحد التجار أن هذا التنوع يعني أن كل التمور ليست متساوية.

وبينما يمسك تمرا في كفه قال التاجر عبد اللطيف الوهيبي ”إحنا نشتري التمور، أفضل التمور الملكي، أفضل التمور اللي يجيك لماع (يلمع) أصفر يعطي برطابة (فيه رطوبة)، التمر اللي يجيك نص ونص، يعني غير طيب، يميل للشهاب، للبياض، هذا أبعد عنه، قرب من اللون الأصفر اللماع الثقيل اللي كله مويه(ماء). هذا الفاخر الملكي يصير التمرة كله لونه واحد مع جميع الأطراف“.

والتمر السكري هو الأكثر شعبية بين عشرات الأصناف التي تباع في السوق.

ويقول محمد المشيطي، المدير التنفيذي لمؤسسة التسويق الزراعي ”سوق القصيم يتميز بأغلب إنتاجه السكري، السكري فيه أصفر وفيه أحمر لكن الغالب أصفر. والسكري الأصفر يبدأ سعره من ٢٠ ريال الكرتونة عبوة ثلاثة كيلو، يصل إلى ٢٥٠ (ريال) للفاخر النادر، النادر هذا يتميز في عدة صفات حسب اللون، حسب الحجم، حسب الفتلة. والنَاس سبحان الله تشوفه، حتى اللي ما يعرف التمر، لما يمشي يوقف عند التمر هادا، ما يعرف ليش، يعرف إنه مميز، شكله حلو، لكن ما يعرف ليش“.

وبفضل جودتها الممتازة، أصبحت التمور السعودية مفضلة في جميع أنحاء الشرق الأوسط.

وعادة ما يستقطب المهرجان السنوي، الذي يستمر 45 يوما، في مدينة بُريدة الناس من الدول المجاورة في الخليج.

وفي ذروة الموسم يأتي ما يقرب من 1500 سيارة تحمل تمرا إلى بُريدة، المعروفة محليا باسم مدينة التمر. وخارج بريدة، تُباع مئات آلاف الأطنان من التمور سنوياً، وهي تمثل إنتاج الملايين من أشجار النخيل.

وقال خالد النقيدان المشرف العام على مهرجان تمور بريدة ”مدينة التمور تبيع سنويا ما يقارب ٣٠٠ ألف طن، يدخل هذه المدينة ١٥٠٠ سيارة (محملة بالتمور) يوميا إلى هذا السوق في قمة الموسم. نتحدث عن كمية كبيرة من التمور في أضخم سوق للتمور في العالم يميزه تمور السكري التي ترد يوميا في أطنان إلى هذه المدينة“.

ويعتزم التجار الذين يشترون التمور في مهرجان بُريدة تخزينها في مبردات (ثلاجات) ضخمة حتى شهر رمضان الذي يشهد إقبالا كبيرا على التمر.

فنظرا للفوائد الصحية المتعلقة بالإفطار على التمر بعد الصوم فإن التمر عنصر أساسي لكثير من المسلمين طوال شهر الصيام.

وفي مهرجان بريدة، عادة ما يكون البائعون هم النجوم الذين يستخدمون وسائل مبتكرة لجذب الزبائن.

وقال دّلال في سوق تمور بريدة يدعى ريان الهدلق ”ولازم أول شيء تكون على علم بالسلعة اللي أنت تحرِّج عليها، على علم بسعره، على علم شلون تجذب المشتري بحركاتك، بصوتك، بأسلوبك، يعني مثلا بالضحك. كده يعني عشان يجيك الزبون وهو مستأنس (سعيد) وهو يشتري منك“.

وصناعة التمور هامة لاقتصاد بُريدة، ويعتمد نحو أربعة آلاف شاب في كسب رزقهم على بيع التمور.

وبدأ مهرجان بريدة للتمور يوم الثاني من أغسطس آب ويستمر حتى السادس من سبتمبر أيلول. لكن منظمين يقولون إن السوق سيمدد شهرا إضافيا.

إعداد محمد محمدين للنشرة العربية - تحرير محمود رضا مراد

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below