September 28, 2018 / 6:42 PM / 2 months ago

إعادة-مقدمة 1-أردوغان يتعهد بالوفاء بمعايير دخول الأتراك أوروبا دون تأشيرة

من أندرياس رنكه

برلين 28 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم الجمعة إن تركيا تسعى لتسهيل دخول مواطنيها إلى الاتحاد الأوروبي. جاء ذلك خلال زيارة رسمية يقوم بها أردوغان لبرلين تستهدف إصلاح العلاقات بين البلدين بعد خلافات حادة.

وأضاف الرئيس التركي، في اليوم الثاني من زيارته التي تستهدف أيضا تحسين العلاقات مع الاتحاد الأوروبي، أن الحكومة ستتحرك للوفاء بالمعايير التي حددها الاتحاد للسماح بدخول الأتراك لدول الاتحاد بدون تأشيرة.

وتفاقمت الأزمة الاقتصادية في تركيا بفعل العقوبات التي فرضتها إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وتأمل الحكومة التركية في أن يؤدي إصلاح العلاقات إلى جذب الاستثمارات الخاصة من الاتحاد الأوروبي، الذي يعد قوة عظمى اقتصادية على أعتاب تركيا.

وتعتمد ألمانيا، التي يعيش فيها ثلاثة ملايين مواطن من أصول تركية، على أنقرة في المساعدة في احتواء أزمة المهاجرين التي تثير مخاوف الاتحاد الأوروبي.

ولذلك تحرص برلين أيضا على تحسين العلاقات التي توترت منذ حملة أنقرة على المعارضين التي تلت الانقلاب الفاشل في عام 2016. لكن ألمانيا تشعر بالقلق إزاء سجل حقوق الإنسان في تركيا وحرية الصحافة هناك.

وقال أردوغان ”نخطط للوفاء بالمعايير الستة الباقية لتحرير التأشيرة بأسرع ما يمكن“. وأضاف ”تحرير التأشيرة وتحديث الاتحاد الجمركي وإحياء مفاوضات الانضمام (للاتحاد) سيفيد كلا من تركيا والاتحاد الأوروبي“.

وقالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في نفس المؤتمر الصحفي الذي تحدث فيه أردوغان إنها ضغطت من أجل إطلاق سراح المواطنين الألمان المحتجزين ضمن عشرات الآلاف الذين ألقي القبض عليهم منذ الانقلاب الفاشل. وتقول تركيا إن مؤيدين لرجل الدين المقيم في الولايات المتحدة فتح الله كولن يقفون وراء هذه المحاولة وينفي كولن أي دور لحركته.

وتحتاج ألمانيا إلى مزيد من الأدلة لإعلان حركة كولن منظمة غير قانونية مثل حزب العمال الكردستاني. وتسمي أنقرة حركة كولن (منظمة فتح الله كولن الإرهابية).

وقالت ميركل ”تعاملنا بجدية شديدة مع الأدلة التي قدمتها تركيا لكن نحتاج إلى مزيد من المعلومات إذا كنا سنصنفها بنفس الطريقة التي صنفنا بها حزب العمال الكردستاني“.

وأضافت ميركل أن السلطات تبحث عن المشتبه بأنهم من مدبري الانقلاب الذين تطلب تركيا تسليمهم لها لكن المستشارة الألمانية أضافت أن هناك اختلافا في وجهات النظر بينها وبين أردوغان بشأن قضايا من بينها حرية الصحافة.

وذكرت صحيفة بيلد أن أردوغان حذر من أنه مستعد لإلغاء المؤتمر الصحفي إذا حضره جان دوندار الصحفي الذي فر إلى المنفى في ألمانيا بعد توجيه تهم التجسس له في تركيا. ولم يحضر دوندار المؤتمر الصحفي.

وقال دوندار للصحفيين في وقت لاحق ”قررت ألا أذهب لأنه اتضح لي أن أردوغان سيتخذ من حضوري تكئة لعدم الظهور في المؤتمر الصحفي ومواجهة أسئلة حرجة من زملائي الألمان“.

وفي وقت سابق وصف أردوغان دوندار رئيس التحرير السابق لصحيفة جمهوريت بأنه ”جاسوس“ يتعين تسليمه إلى تركيا لإيداعه السجن. كانت الصحيفة نشرت مقطع فيديو يظهر شحنات أسلحة مهربة من المخابرات التركية إلى داخل سوريا.

ورفض دوندار مزاعم التجسس قائلا إنه من أجل ذلك ”كذب (أردوغان) في وجه الرأي العام العالمي“. وأضاف أن الشركات الألمانية ستقدم على مخاطرة جسيمة إذا استثمرت في تركيا ”لعدم ضمان حكم القانون“.

وفي مارس آذار قضت أعلى محكمة في تركيا بسجن دوندار ما يصل إلى 20 عاما بتهمة التجسس.

وتخلل اليوم بعض الاحتجاجات.

وتدخل رجال الأمن لإخراج رجل يرتدي قميصا كتبت عليه عبارة ”الحرية للصحفيين“ إلى خارج قاعة المؤتمر الصحفي عندما بدأ يهتف بسقوط أردوغان.

وأغلقت السلطات معظم وسط برلين بسبب زيارة رجل يعتبره عدد كبير من الألمان من أصل تركي بطلا بينما يعتبره كثيرون آخرون مستبدا.

وفي بعض الشوارع اصطف محتجون يحملون الأعلام التركية وصور معارضين أتراك.

وفي وقت لاحق تجمع نحو ألف محتج بميدان في وسط المدينة للاحتجاج على وجود أردوغان. وقال السياسي اليساري خاقان طاش في كلمة ألقاها أمام الحشد ”إنها فضيحة في تاريخ هذا البلد عندما يبسط السجادة الحمراء لدكتاتور“.

إعداد أحمد حسن للنشرة العربية - تحرير مصطفى صالح

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below