September 28, 2018 / 6:07 PM / 2 months ago

تلفزيون-إخفاق مسعى سعودي إماراتي لوقف تحقيق الأمم المتحدة حول اليمن

القصة

أيد مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة اليوم الجمعة (28 سبتمبر أيلول) مد أجل تحقيق في أوضاع حقوق الإنسان في اليمن رغم اعتراضات من السعودية والإمارات اللتين تقودان تحالفا عسكريا تنتقده جماعات حقوقية على نطاق واسع بسبب قتل المدنيين.

وأصبحت مدة التحقيق في الفظائع التي ارتكبت خلال حرب اليمن خلافا دبلوماسيا سنويا إذ ضغطت هولندا مرارا من أجل التحقيق في الحرب بينما تعارض السعودية إجراءات التدقيق الدولية.

وفي العام الماضي توصل الجانبان إلى حل وسط بتشكيل مجموعة خبراء للتحقيق لكن تقرير الخبراء الشهر الماضي أثار غضب الرياض لأنه ألقى المسؤولية عن سقوط معظم القتلى على التحالف بقيادة السعودية الذي يحارب حركة الحوثيين المتحالفة مع إيران.

وصدر قرار اليوم الجمعة بموافقة 21 صوتا مقابل رفض ثمانية.

وقال مندوب بريطانيا جوليان بريثويت إن من المهم منح مجموعة الخبراء مزيدا من الوقت للتحقيق وإن من الواضح أن هناك الكثير من الحوادث التي لم يتم توثيقها بشكل كامل ”ولا سيما تلك التي تخص الحوثيين“.

وحث وزير حقوق الإنسان اليمني محمد عسكر دول المجلس وعددها 47 على رفض القرار ودعم خطة بديلة لمنح اليمن مساعدات فنية.

وقال عسكر ”إن هذا التوجه يضر بوحدة المجتمع الدولي حول اليمن ويخدم استمرار الحرب لا السلام الذي ننشده من خلال ما يوجهه من رسائل خاطئة كما أنه يسجل سابقة خطيرة حول الوضع في اليمن بإيجاد قرارين وآليتين ويعكس رغبة بعض الدول في تسييس قضايا حقوق الانسان في هذا المجلس الموقر ولهذا السبب فإن اليمن لا يقبل بمشروع القرار“.

وأضاف أنه يعتقد أن القرار يضع مزيدا من الضغوط على بلد يعاني بالفعل.

وقال السفير السعودي عبد العزيز الواصل إنه يشعر بخيبة أمل من القرار بينما قال السفير الإماراتي عبيد سالم سعيد الزعابي إنه تم بذل كل الجهود الممكنة في محاولة للاتفاق على نص مشترك يخدم شعب اليمن.

وقال السفير السعودي ”أوضحنا ما احتواه من خلل جلي ومغالطات وثغرات لا يغفلها منصف وبينا ما تضمنه من توصيفات تتناقض بوضوح مع قرارات مجلس الأمن المتعلقة باليمن“.

وقال السفير الإماراتي ”إذا تمت المصادقة على مشروع القرار... بشكله الحالي فسيضر ذلك اليمن بأكثر مما سينفعه“ مضيفا أن ذلك سيعمق الانقسامات في اليمن وعدم الاستقرار في المنطقة.

ونفذ التحالف، الذي يضم دولا سنية أخرى، آلاف الضربات الجوية التي تستهدف المقاتلين الحوثيين وكثيرا ما أصاب مناطق مدنية رغم أنه ينفي تعمد ذلك.

وقالت سفيرة المكسيك سوكورو فلوريس لييرا إن مجموعة الخبراء ينبغي أن تحقق في تعطي

ولا يُعرف كم عدد الذين لاقوا حتفهم في الحرب. وتوقفت الأمم المتحدة عن محاولة إحصاء عدد القتلى قبل أكثر من عامين، وبحلول ذلك الوقت كانت المستشفيات قد أحصت أكثر من عشرة آلاف قتيل.

ودمرت الحرب اقتصاد اليمن الهش بالفعل ودفعت 8.4 مليون شخص إلى شفا مجاعة وتسببت في تفشي وباء الكوليرا على نطاق واسع. وتقول الأمم المتحدة إنها أسوأ أزمة إنسانية في العالم في الوقت الحالي.

إعداد ليليان وجدي وأيمن سعد مسلم للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below