September 30, 2018 / 12:41 PM / a month ago

مقدمة 2-العراق يستهدف زيادة إنتاج النفط الخفيف وصادراته لمليون ب/ي في 2019

من أحمد رشيد

بغداد 30 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال وزير النفط العراقي جبار اللعيبي اليوم الأحد إن العراق يخطط لزيادة إنتاج النفط الخام الخفيف وصادراته إلى مليون برميل يوميا في 2019، في إطار استراتيجيته لتعزيز إيرادات الدولة.

وقال مصدر مطلع بقطاع النفط العراقي إن النفط الخام الخفيف هو خام جديد بدرجة كثافة تتراوح بين 34و43 تقريبا على مقياس معهد البترول الأمريكي، بينما سيصبح اسم خام البصرة الخفيف الذي يصدره العراق حاليا خام البصرة المتوسط.

وقال اللعيبي في بيان ”هذا (القرار) يعزز دور العراق في أسواق النفط العالمية من خلال إنتاج وتسويق ثلاثة أنواع من النفوط هي الخفيف، المتوسط، الثقيل“.

العراق ثاني أكبر منتج في أوبك بعد السعودية، حيث يضخ حوالي 4.6 مليون برميل يوميا وتتجه معظم صادراته من الخام إلى آسيا.

ويُصدر الجانب الأكبر من نفط العراق عبر مرافئ الجنوب وتسهم تلك الإمدادات بنسبة تزيد على 95 بالمئة من إيرادات البلد العضو في أوبك. وصدر العراق 3.583 مليون برميل يوميا من الموانئ الجنوبية المطلة على الخليج في أغسطس آب.

وزادت صادرات الخام العراقية في الأشهر الأخيرة مع انخفاض الشحنات من إيران، ثالث أكبر منتج في أوبك، التي تواجه إعادة فرض عقوبات أمريكية عليها.

وفي عام 2015، قرر العراق تقسيم إمداداته النفطية إلى نوعين من الخام في 2015 لحل مشاكل تتعلق بالجودة. وعرض العراق خام البصرة الثقيل الذي ينتجه من حقول النفط الجنوبية بشكل منفصل عن خامه التقليدي خام البصرة الخفيف.

ولقي هذا التغيير الذي أجرته شركة تسويق النفط العراقية (سومو) دعما واسع النطاق من مشتري الخام الذين اضطروا قبل ذلك للتعامل مع درجات جودة متفاوتة لمزيج من خام البصرة الخفيف والنفط الأثقل العالي الكبريت الذي يُنتج من الحقول الأحدث.

وأدى بيع خامي البصرة الخفيف والثقيل بشكل منفصل إلى تعزيز ثقة المشترين في الجودة، وقلص الوقت الذي كانت تستغرقه السفن في انتظار وصول الخامات المختلفة إلى المرافئ وهو ما كان يزيد التكاليف.

لكن المصدر قال إن خام البصرة الخفيف الحالي كان في حد ذاته مزيجا من خامات منتجة في حقول مختلفة، وهو ما أدى أيضا إلى تفاوتات في جودة الشحنات المختلفة.

والآن، سيبيع العراق خام البصرة الخفيف الحالي باعتباره خام البصرة المتوسط بكثافة أقل على مقياس معهد البترول الأمريكي.

وقال مسؤول بقطاع النفط العراقي مطلع على تنفيذ المشروع لرويترز إن كميات النفط الخام الجديد ستأتي من حقول اللحيس والطوبة وأرطاوي.

وأضاف ”نتوقع ارتفاع الطلب من شركات التكرير الآسيوية على خام البصرة الخفيف المنخفض الكبريت في 2019. تلبية طلب المشترين سيساعد العراق على الفوز بمزيد من العملاء في الأسواق الآسيوية“.

ويسعى العراق، الذي يعتمد على النفط في جني معظم إيراداته بالموازنة، لزيادة طاقة إنتاج الخام إلى سبعة ملايين برميل يوميا بحلول 2022 من خمسة ملايين برميل يوميا في الوقت الحالي.

إعداد عبد المنعم درار للنشرة العربية - تحرير أحمد صبحي خليفة

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below