October 3, 2018 / 11:14 PM / a month ago

مقدمة 1-دورتموند الجامح يزيد أوجاع موناكو

(لإضافة تفاصيل ومقتبسات)

دورتموند (المانيا) 3 أكتوبر تشرين الأول (خدمة رويترز الرياضية العربية) - واصل بروسيا دورتموند بدايته النارية للموسم تحت قيادة مدربه الجديد لوسيان فافر ليزيد متصدر دوري الدرجة الأولى الألماني أوجاع ضيفه موناكو المتعثر بالفوز عليه 3-صفر في دوري أبطال أوروبا لكرة القدم اليوم الأربعاء.

وكسر الدنمركي ياكوب برون لارسن مهاجم دورتموند الواعد، الذي نزل في بداية الشوط الثاني بعد شوط أول متوسط المستوى من فريق المدرب فافر، حالة الجمود بعد ست دقائق فقط من نزوله قبل أن يكمل باكو الكاسير والقائد ماركو ريوس الثلاثية.

وبهذا العرض القوي في الشوط الثاني احتفظ دورتموند بصدارة المجموعة الأولى مع أتليتيكو مدريد حيث حصل كل فريق على ست نقاط بينما واصل موناكو الذي لم يحقق الفوز في آخر تسع مباريات عروضه المخيبة.

ويتذيل موناكو المجموعة بدون نقاط مع كلوب بروج الذي خسر 3-1 أمام مضيفه اتليتيكو مدريد اليوم الاربعاء.

وحصل لارسن (20 عاما) على تمريرة رائعة من الانجليزي الواعد جيدون سانتشو (18 عاما) لينهيها في الشباك ويريح أعصاب دورتموند الذي سيطر على المباراة بعد أن أهدر الفرص في الشوط الأول.

وسدد الكاسير في العارضة في الدقيقة 69 من ركلة جزاء بعدما عرقل كميل جليك منافسه ريوس في المنطقة لكن اللاعب الاسباني أصلح الخطأ بعدها حيث راوغ الحارس البديل دانييل سوباشيتش ليسجل الهدف الثاني للفريق الالماني.

وأكمل ريوس الثلاثية بتسديدة من زاوية ضيقة في الوقت المحتسب بدل الضائع ليحتفل دورتموند بتاسع مباراة دون هزيمة تحت قيادة السويسري فافر.

وساهم برون لارسن وسانشو، وهما من أبرز المواهب الصاعدة، في إعادة إحياء دورتمزوند منذ تولي المدرب السويسري البالغ عمره 60 عاما المسؤولية في مايو ايار.

وأبلغ برون لارسن الذي هز الشباك لأول مرة مع دورتموند في اخر مباراتين في الدوري موقع الاتحاد الاوروبي لكرة القدم ”التسجيل كان شعورا رائعا خاصة في تلك البطولة.

”الأمور أصبحت أسهل بالنسبة لنا بعد الهدف. كل شيء سار على ما يرام بالنسبة لي بسبب اجتهادي في العمل“.

وتسير الأمور على ما يرام لسانشو أيضا الذي استحق لقب ”ملك التمريرات الحاسمة“ بعدما صنع ستة أهداف لزملائه هذا الموسم.

وقال ضاحكا ”لا أعلم لما أصنع فقط ولا أسجل. أذهب إلى المكان المناسب ثم أرى زميلا في موقف أفضل لذا أمرر له“.

وأضاف ”قطعت خطوات للأمام هنا وأتعلم من لاعبين كبار حولي في التدريب وخلال المباريات“.

وبدأ موناكو المباراة بقوة وكاد أن يتقدم لكن الحارس رومان بوركي تصدى بشكل رائع لتسديدة من 30 مترا لعبها يوري تيلمانس.

وسدد الكاسير بالقدم اليسرى كرة حادت عن المرمى لدورتموند.

وخاض سوباشيتش أول مباراة منذ ظهوره في نهائي كأس العالم مع كرواتيا عقب تعافيه من اصابة لكن عودته لم تفلح في انقاذ موناكو.

اعداد شادي أمير للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below