October 4, 2018 / 5:50 PM / a month ago

الجيش الفرنسي ينفذ ضربات جوية في بوركينا فاسو بعد هجوم إسلاميين

باريس 4 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - نفذت القوات الفرنسية ضربات جوية في شمال بوركينا فاسو ليل أمس الأربعاء بعد أن هاجم عشرات المقاتلين الإسلاميين وحدة للشرطة في منجم ذهب محلي.

وتصعد جماعات متشددة مرتبطة بتنظيمي القاعدة والدولة الإسلامية هجماتها في منطقة الساحل القاحلة في غرب أفريقيا، وهو ما يبرز المصاعب التي تواجه الأطراف الدولية في استعادة الاستقرار الإقليمي.

وقالت وزارة الأمن في بوركينا فاسو إن شرطيا قتل وأصيب آخر في هجوم على الشرطة في منجم إيناتا للذهب في منطقة سوم الشمالية شنته مجموعة كبيرة من الإرهابيين المدججين بالسلاح.

وقال الجيش الفرنسي في بيان إن قواته تدخلت بطلب من السلطات المحلية لملاحقة المهاجمين وأرسل طائرة مسيرة وطائرتين مقاتلتين طراز ميراج من قاعدة في النيجر المجاورة.

وقال البيان ”رصدت الطائرة المسيرة صفا من الدراجات النارية يغادر المنطقة في اتجاه الشمال. بعد مراقبة المجموعة والتأكد من أنها إرهابية نفذت الطائرتان الميراج كلتاهما الضربات“.

وذكر متحدث باسم الجيش أن الضربات استهدفت 15 دراجة نارية لكن ما زال من غير الممكن تحديد عدد القتلى.

وتدخلت فرنسا في مستعمرتها السابقة مالي عام 2013 لطرد إسلاميين متشددين احتلوا شمال البلاد. وما زالت باريس تحتفظ بنحو 4500 جندي في المنطقة ضمن عملية لمكافحة الإرهاب.

ويقر مسؤولون فرنسيون بأن من المرجح أن تبقى فرنسا في المنطقة عشر سنوات أخرى.

ولم تعلن أي جماعة مسؤوليتها عن هجوم أمس، لكن منطقة سوم معروفة بأنها معقل لجماعة أنصار الإسلام السلفية الجهادية.

إعداد محمد عبد اللاه للنشرة العربية - تحرير علي خفاجي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below