October 6, 2018 / 11:49 AM / a month ago

تلفزيون-فريق فرنسي يشارك في البحث عن جثث ضحايا زلزال إندونيسيا

القصة

بدأ فريق إنقاذ فرنسي البحث وسط أكوام الحطام المنتشرة في مساحة واسعة على مشارف مدينة بالو الإندونيسية اليوم السبت (6 أكتوبر تشرين الأول) بحثا عن أي أجزاء بشرية لضحايا زلزال الشهر الماضي.

ومن المعتقد أن مئات مدفونون وسط الطين الذي غمر تجمعات سكنية في جنوب مدينة بالو الصغيرة بعدما تسبب الزلزال في ظاهرة تميع التربة.

وكان آرنو أليبير وأربعة آخرون من جمعية (الإطفاء الفرنسية الخيرية) أول من وصل من فرق الإنقاذ إلى حطام متراكم هو كل ما تبقى من قرية بيتوبو. وقال أليبير لرويترز إن رفع كل التربة قد يستغرق شهورا.

وتتمثل مهمة الفريق في العثور على الجثث القريبة من السطح وانتشالها لتمهيد الطريق أمام المعدات الثقيلة لتحفر على عمق أكبر.

وبلغ العدد الرسمي لضحايا الزلزال وموجات المد البحري التي أعقبته 1649 شخصا، لكن من المؤكد أن يرتفع العدد مع استمرار عمليات البحث.

ومعظم القتلى الذين عثر عليهم كانوا في بالو. وترد أعداد القتلى بوتيرة بطيئة من أماكن أبعد، بعضها ظل منقطعا عن العالم الخارجي بعد الكارثة قبل أن يعود الاتصال بها توا عن طريق البر.

إعداد هالة قنديل ودعاء محمد للنشرة العربية - تحرير أمل أبو السعود

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below