October 8, 2018 / 3:34 PM / a month ago

تلفزيون-فلسطينية تستخدم الفن والموضة لدعم السجناء السياسيين

القصة

بقطعة من القماش وأخرى من السلك، صنعت الفنانة الفلسطينية روان أبو غوش ثوبا تبدي من خلاله رسالة تضامن مع السجناء الفلسطينيين.

وتمزج الفنانة البالغة من العمر 32 عاماً بين الفن والموضة لتصوير زي سجين، لتحية السجناء الفلسطينيين الذين يقبعون خلف القضبان في السجون الإسرائيلية.

وكانت نتيجة ساعات قضتها أبو غوش في الخياطة والتصميم الدقيق عبارة عن قطعة من الملابس التي بدأتها بقطعة من القماش البني، فقط لتكتمل بشبكة من الخيوط المعدنية.

والفكرة وراء عملها الفني هي تصوير حالة ”الجسد الفلسطيني“ أثناء السجن.

وتقول ”واحدة من الأشياء الكتير مهمة بالنسبة إلي إني أنا أشتغل في موضوع الأزياء ولكن بلغة فنية، لغة تحاكي اللغة البصرية، وبنفس الوقت قادرة إنها تعبر عن المواضيع بشكل فني، باستخدام مواد مختلفة اللي هي غير مألوفة حتى على الجسد نفسه ولكن إلها صياغة وتعابير معينة.“

وتضيف الفنانة روان أبو غوش ”الرسالة إلي عم بحاول أوصلها من خلال منحوتة معمولة من مجموعة من الأسلاك والأقمشة اللي بتحاكي الجسد الفلسطيني داخل الأسر، وهي رسالة عم بحاول أوصلها من خلال المعاناة اللي عم يعيشها الأسير الفلسطيني“.

ويقول مسؤولون فلسطينيون إن نحو 6500 فلسطيني محتجزون حاليا في السجون الإسرائيلية. وأُدين كثيرون منهم بشن هجمات أو التخطيط لهجمات ضد إسرائيليين.

والعمل الفني الذي صنعته أبو غوش ويدور حول السجناء معروض حالياً في مهرجان قلنديا الدولي، الذي افتتح هذا العام لأول مرة في القدس.

وتقول الفنانة، التي تخصصت في الدراسات الاجتماعية خلال دراستها الجامعية لكنها تحولت في النهاية إلى تصميم الأزياء، إنها ترغب في صنع مساحة جديدة للأزياء والموضة بعيداً عن عروض الممشى التقليدية.

ويحتفي مهرجان قلنديا الدولي الذي يُقام مرة كل سنتين بالفنون ويركز على الرسائل السياسية والثقافية.

وقال عاهد ازحيمان وهو فنان بصري وقيم المعرض ”هذه المرة الأولى اللي عم بكون فيها الافتتاح بالقدس. جداً مهمة على الصعيد السياسي وعلى الصعيد الثقافي. فيها رسالة جداً قوية لأنه الأعمال الفنية عادة بتحاكي الوضع السياسي اللي إحنا بنحكي فيه. ثيمة التضامن هذه السنة انحطت بموضوع اللي هي السؤال، السؤال عن التضامن. شو التضامن؟ كيف إحنا بنشوف التضامن؟ هذه هي الثيمة اللي انطرحت على الفنانين ومن خلالها قدروا إنهم هم يترجموا مفهوم التضامن من خلال الأعمال، مختلف أنواع الأعمال اللي عم بعرضوها.“

وأضاف أن موضوع هذا العام يهدف إلى الخوض في تحديد معنى التضامن.

وقالت إحدى الحاضرين تدعى شهد ياسين ”هو هيك يعني البسيط إلي بيقدر يعني يوصل الفكرة بشكل بشكل عميق نوعاً ما. خاصة عمل روان أبو غوش يعني هو بصراحة أكثر الأعمال اللي كانت مميزة بالنسبة إلي أنا تحديداً. لأنه كمان مشغول كتير بالإيد بشكل مبين إنه فيه جهد“.

ويتضمن المهرجان 60 فعالية تقام في الأراضي الفلسطينية والخارج، حيث يعرض فنانون فلسطينيون وأجانب أعمالا فنية بأشكال مختلفة، بما يتضمن معارض ومناقشات وعروضا سينمائية وورش عمل وجولات.

ويستمر حتى 30 أكتوبر تشرين الأول مع تنظيم فعاليات في القدس وغزة ورام الله وبيرزيت وكذلك في نيويورك وسان فرانسيسكو وأولمبيا (واشنطن) وكيب تاون والدوحة ودوسلدورف وسوانسي.

إعداد أيمن سعد مسلم للنشرة العربية - تحرير رحاب علاء

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below