October 12, 2018 / 3:17 PM / a month ago

مقدمة 2-القس الأمريكي برانسون يصل لمنزله في تركيا بعد إفراج المحكمة عنه

* الحكم بسجن برانسون 3 سنوات باتهامات متعلقة بالإرهاب

* ترامب يشيد بالإفراج عن القس (لإضافة اقتباسات وتفاصيل وتغيير المصدر)

من إزجي إركويون وإميلي ويذر

إزمير (تركيا) 12 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - وصل القس الأمريكي أندرو برانسون الذي كانت قضيته محور خلاف بين أنقرة وواشنطن إلى منزله في تركيا اليوم الجمعة بعد أن أصدرت محكمة أمرا بالإفراج عنه في خطوة قد تكون الأولى صوب إصلاح العلاقات بين البلدين.

وقال مصور لرويترز إن برانسون وصل إلى منزله في إقليم إزمير الساحلي بعد أن غادر مقر المحكمة في موكب سيارات.

وحكمت المحكمة على برانسون بالسجن ثلاث سنوات وشهر ونصف الشهر لإدانته باتهامات متعلقة بالإرهاب، لكنها قالت إنه لن يقضي أي فترة إضافية في السجن. كان القس قد احتجز قبل نحو عامين ثم وضع رهن الإقامة الجبرية منذ يوليو تموز. وعاش برانسون، وهو أصلا من ولاية نورث كارولاينا، في تركيا أكثر من عشرين عاما.

وقال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الذي فرض عقوبات على تركيا في محاولة للضغط عليها لإطلاق سراح القس، على تويتر ”القس برانسون أُفرج عنه للتو. سيعود للوطن قريبا“.

وقال شهود إن برانسون الذي ارتدى حلة سوداء وقميصا أبيض وربطة عنق حمراء بكى عند إعلان المحكمة لقرارها. وقال للمحكمة قبل النطق بالحكم ”أنا رجل بريء. أحب المسيح. أحب تركيا“.

وبعد الحكم قال محامي برانسون للصحفيين إن موكله سيغادر تركيا على الأرجح. وقال مسؤولون لرويترز إن الجيش الأمريكي لديه طائرة عسكرية جاهزة لتقل برانسون عائدا إلى الولايات المتحدة.

وواجه القس اتهامات بأن له صلة بمسلحين أكراد وأنصار رجل الدين التركي فتح الله كولن الذي تتهمه أنقرة بالمسؤولية عن محاولة انقلاب في عام 2016. ونفى برانسون هذه الاتهامات وطالبت واشنطن بإطلاق سراحه على الفور.

وقبل إصدار الحكم قال شهود أمام المحكمة في بلدة ألياجا على الساحل الغربي لتركيا إن شهادات سابقة منسوبة لهم ضد القس برانسون غير دقيقة.

كانت زوجته نورين من بين الجالسين في منطقة الزوار في المحكمة.

وقالت والدة برانسون لرويترز إنها شعرت هي ووالده بالسعادة الغامرة لدى تلقي النبأ. وقالت ”تغمرنا السعادة لأن الرب استجاب لصلوات الكثير من الناس حول العالم“.

وقال مايك بنس نائب الرئيس الأمريكي على تويتر ”نشكر الرب على الاستجابة للصلوات ونشيد بجهود الوزير (مايك) بومبيو ووزارة الخارجية في دعم القس برانسون وأسرته في هذا الوقت العصيب“.

وتابع قائلا ”أتطلع أنا والسيدة الثانية للترحيب بالقس برانسون وزوجته الشجاعة نورين لدى عودتهما للولايات المتحدة“.

كانت محطة (إن.بي.سي) الأمريكية قد ذكرت يوم الخميس أن واشنطن أبرمت صفقة سرية مع أنقرة لتأمين إطلاق سراح برانسون.

وقالت نيكي هيلي سفيرة أمريكا لدى الأمم المتحدة على تويتر ”بعد السجن ظلما في تركيا لعامين.. يمكننا جميعا الآن أن نشعر بالارتياح“.

ويمكن لقرار المحكمة اليوم الجمعة أن يكون خطوة أولى نحو تهدئة التوتر بين واشنطن وأنقرة على الرغم من أن الرئاسة التركية انتقدت ما وصفته بأنه جهد مستمر منذ فترة طويلة من الولايات المتحدة للضغط على محاكمها.

وقال فخر الدين ألتون مدير الاتصالات في الرئاسة التركية ”بشديد الأسف تابعنا الجهود الأمريكية لممارسة ضغوط على النظام القضائي المستقل في تركيا منذ بعض الوقت“.

وأضاف ”الجمهورية التركية، مثل المحاكم التركية، لا تتلقى توجيهات من أي طرف أو سلطة أو مكتب أو شخص... نضع قواعدنا الخاصة ونتخذ قراراتنا التي تعكس إرادتنا“.

إعداد سلمى نجم للنشرة العربية - تحرير مصطفى صالح

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below