October 15, 2018 / 9:35 PM / in a month

مقدمة 2-إنجلترا تصعق إسبانيا في اشبيلية بدوري الأمم الأوروبية

* إنجلترا تهزم إسبانيا 3-2 بعد تقدمها 3-صفر في الشوط الأول

* سترلينج يسجل ثنائية وراشفورد يهز الشباك

* البديل الكاسير والقائد راموس يسجلان لإسبانيا إنجلترا تحقق أول انتصار خارج الأرض أمام الاسبان منذ 31 عاما (لإضافة مقتبسات)

اشبيلية 15 أكتوبر تشرين الأول (خدمة رويترز الرياضية العربية) - سجل منتخب إنجلترا ثلاثة أهداف في الشوط الأول ليهزم إسبانيا في عقر دارها 3-2 في دوري الأمم الأوروبية لكرة القدم اليوم الاثنين وينعش آماله في المجموعة الرابعة للدرجة الأولى في المسابقة القارية الجديدة.

وضع رحيم سترلينج إنجلترا في المقدمة على عكس سير اللعب في الدقيقة 16 بعد هجمة مرتدة سريعة وضاعف ماركوس راشفورد الغلة بعد مرور 30 دقيقة من تمريرة رائعة للقائد هاري كين.

وعاد سترلينج، الذي غاب عن التسجيل مع إنجلترا لثلاث سنوات، ليهز الشباك مجددا من تمريرة أخرى من كين ليمنح فريق المدرب جاريث ساوثجيت تقدما كبيرا قبل الاستراحة أمام إسبانيا التي كانت قد سجلت 12 هدفا في آخر ثلاث مباريات وفازت على إنجلترا 2-1 الشهر الماضي.

وقلصت إسبانيا الفارق بضربة رأس من البديل باكو الكاسير قبل مرور ساعة من اللعب وكادت أن تحصل على هدف آخر من خطأ جوردان بيكفورد رغم أن الحارس منع رودريجو مورينو من التسجيل وسط مطالبات من أصحاب الأرض باحتساب ركلة جزاء.

وسجل القائد سيرجيو راموس ثاني أهداف إسبانيا في الدقيقة الثامنة من الوقت المحتسب بدل الضائع من ضربة رأس في آخر لعبة في المباراة.

وقال كين قائد إنجلترا ”كان انتصارا مذهلا. إسبانيا أحد أفضل المنتخبات في العالم لكننا كنا نثق في الفوز عليهم“.

وتابع ”الشوط الثاني كان صعبا لكننا دافعنا جيدا ونجحنا في التعامل مع ضغط المنافس“.

وتتصدر إسبانيا المجموعة بست نقاط بعد ثلاث مباريات بينما تحتل إنجلترا المركز الثاني بأربع نقاط وتتذيل كرواتيا الترتيب بنقطة وحيدة لكن وصيفة بطل كأس العالم خاضت مباراة أقل.

ودفع جاريث ساوثجيت بأصغر تشكيلة أساسية سنا لمنتخب إنجلترا في الألفية الجديدة وأحبط فريقه هجمات اسبانيا في بداية المباراة في ملعب بنيتو فيامارين في اشبيلية حيث استخدم بيكفورد رأسه لحرمان ماركوس الونسو من فرصة.

وتقدمت إنجلترا من هجمة مرتدة سريعة كان أبطالها كين وسترلينج وراشفورد ووضع المهاجمون الثلاثة بصماتهم على جميع أهداف انجلترا التي جعلت الجماهير صاحبة الأرض تطلق صيحات الاستهجان ضد منتخب إسبانيا قبل الاستراحة.

واتبع منتخب إنجلترا أسلوب الضغط القوي على لاعبي منتخب إسبانيا الذي بدا بلا حول أو قوة. ورغم أن إسبانيا تشتهر باستحواذها على الكرة إلا أن لاعبيها فقدوا الكرة كثيرا بشكل يدعو للقلق.

وظهر فريق المدرب لويس إنريكي بشكل مختلف في الشوط الثاني وواصل تهديد مرمى بيكفورد حيث سدد ماركو أسينسيو كرة حادت عن المرمى ولعب ألونسو كرة بالرأس ارتدت من العارضة قبل هدف راموس لكن إنجلترا تماسكت لتحقق أول انتصار لها خارج الأرض أمام إسبانيا منذ فوزها 4-2 بقيادة جاري لينكر في 1987.

وقال مدرب إسبانيا ”الشيء الطبيعي أن أقتل اللاعبين بين الشوطين لكني حاولت رفع معنوياتهم وأبلغتهم أن الكثير من الفرق الكبرى عانت مؤخرا.

”ضغطنا عليهم في الشوط الثاني. من العار أننا لم نسجل الهدف الثاني مبكرا لان مشجعينا كانوا سيسجلون الهدف الثالث بأنفسهم“. (اعداد وتحرير اشرف حامد للنشرة العربية)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below