October 18, 2018 / 7:40 AM / a month ago

مصادر: توبراش التركية تجري محادثات مع أمريكا بشأن إعفاء من عقوبات إيران

واشنطن 18 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قالت مصادر بالقطاع إن توبراش، أكبر شركة تكرير نفط في تركيا، تجري محادثات مع مسؤولين أمريكيين للحصول على إعفاء يسمح لها بمواصلة شراء النفط الإيراني بعد أن تعيد واشنطن فرض عقوبات على قطاع الطاقة الإيراني في نوفمبر تشرين الثاني.

وتستعد الولايات المتحدة لفرض عقوبات جديدة على قطاع النفط الإيراني بعد انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي المبرم مع طهران وقوى عالمية أخرى في وقت سابق من العام الحالي، لكنها تدرس أيضا تقديم إعفاءات لبعض حلفائها الذين يعتمدون على الإمدادات الإيرانية.

وتعتمد تركيا عضو حلف شمال الأطلسي بكثافة على الواردات لتلبية احتياجاتها من الطاقة، وإيران المجاورة أحد مصادرها الرئيسية للنفط بسبب قربها الجغرافي وجودة نفطها الخام وملاءمة فروق الأسعار.

وقال مصدر بالقطاع على دراية بالأمر إن تركيا تبذل مساعي لخفض مشترياتها قبيل العقوبات الأمريكية، لكنها ستفضل الإبقاء على قدر من واردات النفط الإيرانية بعد نوفمبر تشرين الثاني.

وقال ”سيرغبون في التمكن من مواصلة استيراد ثلاث أو أربع شحنات شهريا، مثلما كانوا يفلعون خلال جولة العقوبات السابقة. لكن إذا أبلغتهم الولايات المتحدة بأن يتوقفوا، فسيلتزمون ويعملون صوب ذلك“.

ولم يتسن الحصول على تعقيب من متحدثة باسم توبراش ولا من وزارة الطاقة التركية.

واستوردت تركيا نحو 97 ألف برميل يوميا من النفط الإيراني في أغسطس آب و133 ألف برميل يوميا في سبتمبر أيلول مقارنة مع ما يزيد قليلا على 240 ألف برميل يوميا في أبريل نيسان وفقا لما تظهره بيانات تتبع الناقلات والشحن.

وفي أول أسبوعين من أكتوبر تشرين الأول، اشترت تركيا ثلاث شحنات الواحدة بمقدار مليون برميل من النفط الإيراني وهو مستوى يعادل نحو 97 ألف برميل يوميا ما لم تشتر شحنات أخرى هذا الشهر.

وردا على سؤال عما إذا كانت واشنطن تجري مفاوضات مع تركيا بشأن إعفاء، قال مسؤول بوزارة الخارجية الأمريكية إن الوزارة مستعدة للعمل مع الدول التي تقلص وارداتها على أساس كل حالة على حدة.

وامتنع برايان هوك مبعوث الولايات المتحدة الخاص بشأن إيران يوم الاثنين عن التعليق مباشرة على أي محادثات تخص الإعفاءات مع تركيا لكنه أبلغ الصحفيين أن الدول التي تطلب إعفاء من العقوبات يجب أن ”تشرح ظروفها الخاصة والمنفردة“.

وقال هوك إن تلك المحادثات خاصة، لكنه أضاف أن وزارة الخارجية ”تسعى لوضع أهدافنا الخاصة بالأمن القومي في المقدمة وتأخذ في الحسبان أيضا احتياجات حلفائنا وشركائنا في أنحاء العالم“.

وعارضت تركيا علنا العقوبات الأمريكية على إيران وتقول إنها لن تقطع علاقاتها التجارية مع طهران بناء على توجيهات من دول أخرى.

وفي 2017، تصدرت إيران موردي النفط الخام إلى تركيا بما يعادل 11.5 مليون طن من إجمالي مشتريات أنقرة التي تقارب 26 مليون طن، يليها العراق وروسيا.

إعداد معتز محمد للنشرة العربية - تحرير أحمد إلهامي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below