October 18, 2018 / 5:06 PM / in a month

تلفزيون-ليبيات يتحدين التقاليد ويمثلن مع فرقة ستارة للمسرح والفنون

القصة

تثير ممثلات شابات جدلا في العاصمة الليبية طرابلس مع اتجاه فرقة مسرحية لكسر محرمات تتعلق بالعادات والتقاليد في البلاد.

ففرقة ستارة للمسرح والفنون توظف حاليا 15 ممثلة في خطوة تواجه موجات من الاستهجان في أوساط مجتمع محافظ.

وبعد أن حيّا جمهور قليل العدد ممثلي وممثلات عرضه على مسرح جمال الدين الميلادي في طرابلس قال المخرج خالد القماطي ”ممكن ناس ما تعرفش إيه مسرح وما تعرفش يعني إيه فن. في ليبيا متعودين إنهم يتفرجوا ع المسرح المصري والمسرح ال..، أو المسلسلات السورية واللبنانية بصفة عامة والأتراك. لما فيما فات طالبوا أحد المخرجين ليش يخدم معه فيه تونسيات وفيه جزائريات وفيه مغربيات، فليه ما يجيبش البنت الليبية تمثل معه. فهنا في فرقة الستارة هدفنا إننا ندعم المواهب. لما جبنا البنت الليبية تمثل فقالوا لنا عيب كيف هيك البنت الليبية، البنت الليبية المفروض مش هيك.. غلط وحرام، يعني ناس متشددة. الأمور هدي طبعا ما أثرتش فينا الحمد لله أعطتنا قوة وإصرار، وشوفة عينك مكملين بإذن الله وحنعزموهم ع العرض“.

من جانبها تعهدت الممثلة رواسي بعيج بالاستمرار في التمثيل.

وقالت الممثلة الشابة لتلفزيون رويترز ”أبدا ما أثرش فينا كلام أي شخص تكلم علي بالسوء. ما أزال أكيد مستمرة ، حابة المسرح، حابة كل شيء في الفن، ما زال مستمرين أكيد. وبالنسبة للناس اللي تقول الفن الليبي يعني إحنا كبنات لنا غلط، بالعكس مش ضرورة إن إحنا نطلعوا شيء غلط، نوصلوا رسالة بشكل جميل كبنات ليبيا، كالفن الليبي أكيد مستمرين وما عندناش أي صعوبات وبنوصل رسالة إنها كل بنت عندها فن وعندها موهبة تقدر يعني تمارسها بشكل عادي جدا. بالنسبة لي أبدا ما عنديش أي صعوبات وأكيد مستمرة مع فرقة ستارة“.

وبينما يمكن أن يشكل وجود ممثلات، ممن تتراوح أعمارهن بين 10 و 24 سنة، تحديا رئيسيا يواجه المسرح، فأن هناك عقبات أخرى تشمل وضعا أمنيا مريعا في طرابلس وضعفا في التمويل الذي غالبا ما يسبب صعوبة في العثور على أماكن لإجراء البروفات (تجارب الأداء).

وفي الشهر الماضي، اضطرت الفرقة، التي تأسست عام 2017، إلى وقف الإنتاج والبروفات بعد اشتباكات استمرت أكثر من أسبوع بين فصائل متناحرة في طرابلس. وتلك الاشتباكات أحدث حلقة في حالة الفوضى التي تشهدها ليبيا منذ الإطاحة بمعمر القذافي في 2011.

إعداد محمد محمدين للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below