October 21, 2018 / 1:09 PM / in 24 days

تلفزيون-حائل.. مدينة تحافظ منذ عقود على صناعة المباخر التقليدية بالسعودية

القصة

منذ عشرات السنين يستخدم السعوديون في تجمعاتهم التقليدية بالمجالس (دور الضيافة) مباخر لنشر روائح تدخل البهجة في نفوس الحضور، وهذه المباخر تُصنع يدويا وبدقة بالغة بفضل صناعة راسخة تتوارثها أجيال في منطقة حائل.

وتحافظ خمس عائلات تقريبا في حائل على هذه الصناعة القديمة التي ترمز، عند ملايين السعوديين، للكرم وحُسن الضيافة.

وتُصنع المباخر الخشبية من شجر الطرفاء الذي ينمو في صحراء حائل، فما أن تجف فروع الشجرة حتى يحولها صانعون إلى مباخر.

وعن ذلك قال عامل في ورشة نجارة لصنع المباخر الحائلية يدعى عبد الحميد خان ”هذا (خشب المبخرة) يقصه بالأول من الشجر بعدها يقص القطعة كده بعد شوي ترتيب هنا ييجي حفر هنا، قص هنا، بعدين حفر هنا شوي جوه، قص هنا (حفر في الداخل) وبعدين ييجي شكله كدا هادي“.

وبعد ذلك يعمل حرفيون مهرة بلا كلل في تزيين تلك المباخر، أو المجامر أو المداخن، بأشكال وطرق مختلفة.

ويوضح حرفي يعمل في صناعة المباخر ويدعى خالد المطرود أن هذه الصناعة عمرها في حائل أكثر من مئة عام ويقول ”تاريخ المبخرة في منطقة حائل يصل إلى 140 سنة. طبعا معروفين العوائل اللي يشتغلون في المباخر الحائلية، تقريبا أربع أو خمس عوائل يشتغلون بالمبخرة الحائلية. وكل له (وكل منهم له) نظامه ونقشته ودقته (توقيعه)“.

وأضاف المطرود ”إن الشغلة هادي (هذه الحرفة) المفترض أننا نتعلمها ونعلم أجيالنا وأجيال أجيالنا علشان يهتمون بالصناعة والصناعة ترى فخر لنا، لما أكون أشتغل شغلة أهلي، شيباني (أجدادي) من صناعات خشبيه حرفية أو أمور صناعية يدوية، أنا شيء أفتخر به ولله الحمد“.

ولا يتوانى مواطن من حائل يدعى يوسف حبيب على أن يقدم لضيوفه روائح مبهجة بوضع مبخرة (مدخنة) ملونة أمامهم في المجلس الخاص به.

وقال حبيب ”المدخنة والعود من العادات والتقاليد اللي نفتخر بها من أساس كرم الضيافة، نستقبل بها الضيوف ونودع بها الضيوف، ونستخدمها بالأعياد والمناسبات، وبالزواجات وبالمحافل الرسمية“.

وقال صاحب محل لبيع العود والبخور والمباخر يدعى عمر الفقيه ”المداخن تتفاوت بالنسبة للجودة، بالنسبة للسعر، لكن بوجه عام الشعب السعودي لا يمكن أن يستغني عن المدخنة لأنها رمز من رموز الكرم وخصوصا في منطقة حائل“.

وتستغرق عملية تزيين المبخرة الواحدة بين ساعتين وخمس ساعات من العمل شديد التدقيق على الأرجح، ويتراوح سعرها بين 50 ريالا سعوديا (13.5 دولار) وألفي ريال طبقا للجودة.

إعداد محمد محمدين للنشرة العربية - تحرير لبنى صبري

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below