October 25, 2018 / 8:59 AM / in 24 days

رهينة ياباني يعود إلى بلده بعد ثلاثة أعوام في "جحيم" سوري

طوكيو 25 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - يعود صحفي ياباني يبلغ من العمر 44 عاما اليوم الخميس إلى بلده بعد أكثر من ثلاث سنوات أمضاها محتجزا لدى متشددين في سوريا فيما وصفه بأنه ”جحيم“ جسدي وعقلي.

ومن المقرر أن يصل جومبي ياسودا، الذي استقال من عمله بصحيفة يابانية حتى يغطي حرب العراق في 2003، إلى طوكيو اليوم الخميس على متن طائرة قادمة من تركيا، ليذكي النقاش في اليابان بشأن ممارسة العمل الصحفي في مناطق الحروب والذي يراه البعض مغامرة طائشة بينما يراه آخرون عملا صحفيا شجاعا.

وقال ياسودا، الذي بدا عليه التعب، لرويترز وهو في طريقه إلى أنقرة قادما من جنوب تركيا الذي عبر إليه من سوريا بعد 40 شهرا قضاها محتجزا ”أنا سعيد بأن بوسعي العودة لليابان. وفي الوقت نفسه لا أعرف ماذا سيحدث من هنا أو ماذا علي أن أفعل“.

وأضاف أنه يواجه صعوبة في التحدث باليابانية.

وكان مسؤولون بالحكومة اليابانية قد توجهوا في وقت سابق إلى جنوب تركيا للتحقق من هويته. وشكر رئيس الوزراء شينزو آبي السلطات التركية ودولا أخرى على مساعدتهم في إطلاق سراح ياسودا.

ولم يكن احتجازه في سوريا المرة الأولى التي يحتجزه فيها متشددون في المنطقة.

فقد سافر ياسودا إلى العراق في أواخر عام 2002 مستغلا إجازة مدفوعة الأجر من صحيفة شينانو ماينتشي التي كان يكتب فيها عن المشاكل البيئية وسلامة الأغذية وقضايا الأسرة. وقدم استقالته في 2003بسبب غضبه من رفض الصحيفة إرساله في مهمة هناك. وفي 2004، خلال زيارة أخرى للعراق، احتجزه متشددون لمدة ثلاثة أيام قرب بغداد.

إعداد دعاء محمد للنشرة العربية - تحرير سها جادو

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below