October 28, 2018 / 4:07 PM / 24 days ago

تلفزيون-بعد اكتشاف إصابة زوجة الأسد.. مزيد من السوريات يجرين فحوصا بشأن سرطان الثدي

القصة

أقرت سورية في الأربعين من عمرها تدعى لينا قرة أنها تشعر بتوتر نوعا ما في مركز سرطان الثدي بدمشق لكنها أضافت أنها تعلم أن من الضروري إجراء فحص سرطان الثدي.

وقالت ”أكيد خايفة بس يعني بدي أطمن (أطمئن) على حالي. يفضل إنه بوقت مبكر وإن شاء الله تكون النتيجة ما فيه شيء، بإذن الله“.

ولينا واحدة من نساء كثيرات استجبن لحملة قومية تشجع النساء على التوجه للفحص.

وأكتوبر تشرين الأول هو شهر التوعية بشأن سرطان الثدي، والذي يشهد، في دول بأنحاء العالم، مبادرات وحملات متعددة.

وشهدت الحملة السنوية لسوريا إقبالاً أكبر هذا العام بعد اكتشاف إصابة السيدة الأولى أسماء الأسد بسرطان الثدي.

وقال روفائيل عطا الله، مدير عام مشفى الزهراوي ”هلق (حاليا)الإقبال هاي السنة أكبر من السنة الماضية، هلق نحنا إجمالاً على مدار السنة عندنا ضغط على صور الماموجرام، بس بالحملة عم تصير شوي أكتر فبيصير شوية ضغط ع المشفى أكتر بسبب التغطية الاعلامية“.

ووفرت الحكومة السورية أكثر من 100 مركز في جميع أنحاء البلاد لفحص النساء.

ونقلت وكالة الأنباء العربية السورية الرسمية عن مسؤول في قطاع الصحة قوله الشهر الماضي إن الحملة السورية تستهدف 3.5 مليون امرأة فوق سن الأربعين.

وشجعت أسماء الأسد، التي تتردد على مركز طبي في دمشق لتلقي العلاج، النساء على إجراء فحوص الكشف عن سرطان الثدي على أمل اكتشاف الإصابة به، في حالة حدوثها، مبكرا.

وقالت السيدة السورية الأولى لنساء التففن حولها ”فيه آلاف من السيدات مثلكن هذا الشهر تشجعوا وراحوا عملوا هدا الفحص، يعني إن شاء الله نطمن ما يكون فيه شيء. بس عسى ولعل الكشف المبكر هو دائما بيعزز أو بيسهل وبيساعد على الشفاء“.

وأعلنت الرئاسة السورية قبل شهرين أن أسماء الأسد شُخّصت حالتها على أنها إصابة بسرطان الثدي وأنها تتلقى العلاج.

ودفعت الحرب، الدائرة رحاها في سوريا منذ نحو ثماني سنوات، النظام الصحي في البلاد إلى شفا الانهيار. فأقل من نصف المستشفيات في البلاد تعمل بشكل كامل، وتراجع عدد الأطباء بشكل كبير.

وزاد الطين بلة خفض الحكومة، التي تخوض حرباً بتكاليف باهظة، الإنفاق الصحي والانخفاض الحاد في قيمة العملة السورية والآثار غير المباشرة للعقوبات، وكلها عوامل تزيد من مآسي المرضى الذين يحتاجون إلى أدوية مستوردة.

وقبل تفجر الصراع كانت سوريا تنتج 90 في المئة من الأدوية التي تحتاجها، لكن أدوية السرطان كانت من بين تلك التي تعتمد تقليديا على استيرادها من الخارج.

وفرضت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي إجراءات تستهدف كلا من الحكومة وبعض الجماعات المسلحة العديدة العاملة في سوريا.

وسرطان الثدي أحد أكثر أنواع مرض السرطان انتشارا بين النساء في أنحاء العالم.

إعداد محمد محمدين للنشرة العربية - تحرير محمد عبد اللاه

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below