October 29, 2018 / 3:50 PM / 16 days ago

تلفزيون-"قديمك جديدهم".. مؤسسة خيرية توفر سبلا جديدة لمساعدة المحتاجين في مصر

القصة

من لا يستطيعون شراء ملابس جديدة أو يحتاجون لمساعدة مالية يمكنهم الآن أن يجدوا يدا ممدودة لهم، يد مؤسسة خيرية جديدة في مدينة الإسكندرية المصرية، هي مؤسسة ”قديمك جديدهم“.

ففي بلد تضخم عدد المحتاجين فيه، بعد تطبيق الحكومة لبرنامج إصلاح مدعوم من صندوق النقد الدولي، تقبل المؤسسة ببساطة الملابس القديمة التي يتبرع بها بعض المقتدرين وتصلحها ثم تقدمها لمن هم في حاجة لها.

وتقول منى قباني صاحبة فكرة مؤسسة منى قباني التنموية بفخر إنها لم تعدم المتبرعين ولا المحتاجين طوال العام الماضي.

وأضافت ”هي زي مبادرة خضرة (خضراء)، يعني أنت، آلاف من الأطنان من الملابس والعدة (المعدات) المتكدسة فوق السطوح وتحت السرير وفوق الدولاب (الخزانة) دي أطنان كثيرة جدا من المهملات. كلها إحنا بنأخدها وبندورها بطريقة حضارية ثقافية وبنعيد تبرعها للناس، وبالريع بتاعها بيروح للمجتمع، بناء المجتمع، يعني من خلال ورش العمل في بناء المجتمع، تنمية بشرية للمجتمع، دفع مصروفات المتعثرين“.

وأردفت منى قباني أن المال الذي تجنيه الجمعية من هذه العملية يُقدم لمن هم في حاجة للمال.

وقالت امرأة زائرة لمتجر الجمعية تدعى شيماء أحمد ”السكان والمنطقة اللي هي الراقية الموجودة هنا هه والورد وكده، أنا توقعت المكان مش ممكن طبعا يكون بيدّي (يقدم) كله مجانا (بالإنجليزية)، أنا قلت مثلا يمكن للمحتاج بيطلعوا مثلا أنا قلت ستاند واحد هلاقيه هو ممكن فيه الحاجات المخصصة للناس المحتاجة، فلقيت إن المحل كله طبعا، فدي حاجة كويسة“.

وتتمنى منى توسيع هذه المبادرة لتشمل جميع أنحاء البلد حيث قفزت الأسعار في الآونة الأخيرة جراء الإصلاحات الاقتصادية التي أرهقت كاهل ملايين المصريين الذين يعيشون تحت خط الفقر.

وتعيش منى قباني في الولايات المتحدة لكنها بعد زيارات متفرقة لمصر لاحظت زيادة الفقر نتيجة لارتفاع الأسعار.

وقالت لتلفزيون رويترز ”الناس محتاجة، طيب ليه ما بأنزلش دولابي لما بآجي أسافر ألاقي حاجتي موجودة، مرت سنة، طيب ليه غيري ما يستفيدش بها. أنا الموضة بتتكرر والحاجة جديدة بتتكرر، طيب فيه بنات عايزين يتجوزوا (يتزوجن)، عندنا حلل (طناجر) في البيت زيادة، عندنا كوبايات (أكواب) زيادة عندنا معالق (ملاعق) طيب ما نساعد بها الناس دول. عندنا كل بيت فيه حاجات كثيرة، بدل أطقم فيه عشرين طقم، فالرحمة حلوة، طيب لازم نساعدهم ودي رحمة من عند ربنا إن إحنا نقف جنب بعض ونساعد بعض، واحتياجاتنا، زي المقايضة زمان كلنا بنحتاج طيب أنت عندك ده أنا محتاج ده أنت تاخد ده وأنا آخد ده“.

وفي عام 2016 عادت منى قباني إلى مصر في زيارة حيث وجدت ملابس وآنية غير مستخدمة في البيت، الأمر الذي دفعها لبدء مشروع مؤسستها الخيرية.

إعداد محمد محمدين للنشرة العربية - تحرير محمد فرج

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below