October 31, 2018 / 6:11 PM / 21 days ago

تلفزيون-مصرية عمرها 15 عاما تحول صديقاتها إلى شخصيات "زومبي" في عيد القديسين

القصة

باستخدام عجينة يدوية الصنع ومواد لتلوين الطعام، تساعد فنانة مصرية شابة صديقاتها على الاستمتاع بأجواء وروح عيد جميع القديسين (هالوين) بتحويلهن إلى شخصيات الموتى الأحياء (الزومبي).

ومنذ اكتشاف موهبتها قبل أربعة أشهر، تستمتع بثينة سعيد، البالغة من العمر 15 عاما، بممارسة موهبتها مع أصدقائها وعائلتها.

وتستطيع بثينة باستخدام هذه المنتجات البسيطة من تحويل الوجه إلى مسرح جريمة. فقد ترسم على سبيل المثال ثقوبا ظاهرة على الرأس بحيث تبدو كأنها تقطر دما يتساقط على الجبين.

ويمكنها عمل ما يبدو أنه جرح عميق في الساعد يظهر من تحته شحم الجسم مكشوفا وسط غرز عميقة.

والفازلين والخميرة هما المكونان الرئيسيان اللذان تستخدمهما لخلق مشاهد وهمية لعظام متكسرة وجروح مفتوحة.

وتقول ”بستخدم فازلين ونشا وملون طعام للدم وبعمل عجينة زي ما أنا عاملة على وشها كده.. العجينةالبيضا بتتعمل بالفازلين والنشا والعجينة الحمرا بتتعمل بالفازلين والنشا وملون طعام ومايه (مياه)“.

وأثناء الاستعدادات لمناسبة عيد جميع القديسين (هالوين)، أعارتها أقرب صديقاتها وجوههن وأذرعهن لتمارس فيها هوايتها وتطلق العنان لخيالها.

وتقول رنا مصطفى صديقة الفنانة الشابة ”أول ما تعملي حسيت (تعمل) إني أنا خايفة ومش متقبلة الموقف.. وبعد كدا لما حسيت بردو بخوف أكثر لما هي كانت بتعمل الغرز ومنظر العضمه ذات نفسه أكيد بيخوف“.

وعلى الرغم من أن عيد جميع القديسين ليس عطلة أو مناسبة مشهورة في مصر، إلا أن بعض الناس يحضرون فيه الحفلات ويرتدون ملابس مختلفة.

وحجزت بثية أعمالا صغيرة في مسرحيات مدرسية محلية لكنها تأمل أن تعمل في يوم من الأيام في مجال المؤثرات الخاصة في صناعة الأفلام.

إعداد وتحرير أيمن سعد مسلم للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below