November 3, 2018 / 7:44 PM / 14 days ago

محامي باكستانية برأتها المحكمة من التجديف يفر للخارج خوفا من "الغوغاء الغاضبين"

إسلام أباد 3 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قال المحامي الباكستاني الذي ساعد امرأة مسيحية على إلغاء حكم بالإعدام كان قد صدر بحقها بتهمة التجديف إنه غادر البلاد خوفا على حياته بعدما أثارت تبرئتها الأسبوع الماضي احتجاجات في الشوارع نظمها متشددون.

وأغلق قادة حركة لبيك باكستان المتشددة الطرق الرئيسية في المدن الكبرى بباكستان لثلاثة أيام ودعوا إلى قتل قضاة المحكمة العليا الذين قضوا ببراءة آسيا بيبي يوم الأربعاء.

وظل المحامي سيف الملوك بعيدا عن الأضواء خلال السنوات التي تولى فيها الدفاع عن بيبي، وهي أم لخمسة أبناء حكم عليها بالإعدام في عام 2010، وذلك بسبب حساسية القضية. واغتيل سياسيان كانا قد حاولا مساعدة بيبي.

وأبلغ سيف الملوك رويترز اليوم السبت في رسالة عبر تطبيق واتساب بأنه سافر إلى الخارج حماية لحياته من ”الغوغاء الغاضبين“ وبسبب الخوف على سلامة أسرته.

وقال ”استطلعت الآراء وأيد الجميع هذا الرأي (أنني يجب أن أغادر)“ وقال إنه سيعود إلى البلاد لمواصلة عمله في القضية إذا وفرت قوات الأمن الحماية له.

وقالت حركة لبيك باكستان يوم الجمعة إنها ستوقف الاحتجاجات بعدما توصلت إلى اتفاق مع الحكومة ستسعى السلطات بموجبه إلى وضع بيبي على قائمة تجعلها ممنوعة من مغادرة البلاد.

ومكان بيبي غير معروف، لكن متشددين حذروا السلطات من إخراجها من البلاد.

إعداد إسلام يحيى للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below