November 6, 2018 / 8:50 AM / 14 days ago

الأمم المتحدة: عنف طالبان ضد الانتخابات الأفغانية بلغ مستوى قياسيا

كابول 6 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قالت الأمم المتحدة اليوم الثلاثاء إن الهجمات وعمليات الترويع التي نفذتها حركة طالبان الإسلامية ضد الانتخابات البرلمانية في أفغانستان الشهر الماضي أسفرت عن سقوط عدد قياسي من الضحايا المدنيين.

وأضافت الأمم المتحدة في تقرير أن عدد الضحايا المسجل بلغ ما لا يقل عن 435 شخصا - 56 قتيلا و379 جريحا- في يوم الانتخابات 20 أكتوبر تشرين الأول والأيام التالية التي أجري فيها تصويت تأخر عن موعده. وتابعت الأمم المتحدة أن هذا العدد أكبر من المسجل في أربعة انتخابات سابقة.

وقالت ”حملة مدبرة استهدفت تعطيل العملية الانتخابية وتقويضها“.

وأصدرت طالبان، التي تقاتل من أجل طرد القوات الأجنبية والإطاحة بالحكومة المدعومة من الغرب، سلسلة من التهديدات استهدفت الانتخابات وثلاث تحذيرات منفصلة في الأيام السابقة على التصويت.

ووقعت عدة هجمات كذلك على مراكز تسجيل الناخبين في الأشهر السابقة على الانتخابات بعضها أعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عنها.

وقالت الأمم المتحدة إن الهجمات التي شنتها عناصر مناهضة للحكومة، أغلبها نفذتها طالبان، استخدمت فيها الصواريخ والقنابل اليدوية وقذائف المورتر بالإضافة إلى عبوات ناسفة بدائية الصنع.

وأشارت الأمم المتحدة كذلك إلى حملة تهديد وترويع ومضايقات شملت عمليات خطف قبل الانتخابات.

وأضاف التقرير ”أفعال طالبان أجبرت العديد من المواطنين الأفغان العاديين على الاختيار بين ممارسة حقهم في المشاركة في العملية السياسية والمخاطرة بسلامتهم الشخصية“.

ولم تعلن بعد نتائج الانتخابات البرلمانية.

ومن المقرر إجراء الانتخابات الرئاسية الأكثر أهمية في البلاد يوم 20 أبريل نيسان.

إعداد لبنى صبري للنشرة العربية - تحرير منير البويطي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below