November 6, 2018 / 5:41 PM / in 11 days

تلفزيون-نشطاء يتظاهرون في تركيا لمطالبة الصين بإغلاق معسكرات احتجاز الويغور

القصة

نظم نشطاء احتجاجا في مدينة اسطنبول الانجليزية اليوم الثلاثاء (6 نوفمبر تشرين الثاني) لمطالبة الصين بإغلاق ما يقولون إنها مراكز احتجاز لأكثر من مليون شخص ينتمون لأقلية الويغور المسلمة ومسلمين آخرين.

وجاء الاحتجاج الذي نظمته حركة حقوق الإنسان والعدالة بالتزامن مع جلسة عقدها مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة لمراجعة سجل الصين في حقوق الإنسان، والتي ركزت على معاملة بكين للأقليات العرقية خاصة الويغور وأبناء منطقة التبت.

وقال النشطاء الذين تجمعوا في متنزه في اسطنبول إنهم يريدون التعبير عن رفضهم لمعسكرات الاعتقال في إقليم شينجيانغ.

كان خبراء في حقوق الإنسان تابعون للأمم المتحدة قد قالوا في العاشر من أغسطس آب إنهم تلقوا تقارير كثيرة جديرة بالثقة بأن مليونا من عرقية الويغور في الصين محتجزون فيما يشبه ”معسكر اعتقال جماعيا تحيطه السرية“.

وفي وقت سابق اليوم الثلاثاء، رفضت الصين انتقادات وجهتها دول غربية بشأن مراكز الاعتقال المزعومة، وقالت إن هذه المزاعم ”بعيدة للغاية عن الحقيقة“.

وتصف الصين هذه المراكز بأنها معسكرات تدريب مهنية.

وتقول الصين إن إقليم شينجيانغ يواجه تهديدا من المتشددين الإسلاميين والانفصاليين. وترفض كل الاتهامات بإساءة المعاملة في منطقة شهدت مقتل مئات الأشخاص في اضطرابات بين الويغور وسكان ينتمون لعرق الهان الصيني الذين يشكلون الأغلبية.

إعداد محمود رضا مراد للنشرة العربية - تحرير أيمن سعد مسلم

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below