November 7, 2018 / 1:17 PM / 11 days ago

مقدمة 2-مصادر بأوبك: لا يمكن استبعاد العودة لتخفيضات إنتاج النفط في 2019

من أليكس لولر وأحمد غدار

لندن 7 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قال مصدران بمنظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) اليوم الأربعاء إنه لا يمكن استبعاد عودة المنظمة وحلفائها إلى تخفيضات إنتاج النفط في العام القادم، وذلك لتفادي تخمة محتملة في المعروض قد تضغط على الأسعار.

جاءت تصريحات المصدرين تعليقا على تقرير نشرته وكالة تاس الروسية للأنباء قالت فيه إن روسيا والسعودية بدأتا مباحثات ثنائية بشأن تخفيضات محتملة لإنتاج النفط في 2019.

وقررت أوبك وحلفاؤها، ومن بينهم روسيا، في يونيو حزيران تخفيف قيود الإنتاج المُطبقة منذ 2017، بعد ضغط من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لخفض أسعار النفط وتعويض نقص الإمدادات من إيران.

وردا على سؤال عما إذا كانت المباحثات تشير إلى العودة إلى تخفيضات الإنتاج في 2019، قال أحد المصدرين، وهما مندوبان من أوبك، ”بالتأكيد ليس العكس“.

تعرضت أسعار النفط لضغوط نزولية جراء ارتفاع الإمدادات، على الرغم من توقع انخفاض الصادرات الإيرانية بسبب العقوبات الأمريكية الجديدة. كما تأثرت السوق سلبا جراء توقعات بحدوث فائض في المعروض وتباطؤ الطلب في 2019.

وانخفض خام برنت من أعلى مستوياته في أربع سنوات الذي سجله في أكتوبر تشرين الأول فوق 86 دولارا للبرميل، ليصل إلى 71 دولارا أمس الثلاثاء. وارتفعت الأسعار مجددا فوق 73 دولارا اليوم مدعومة بتقرير تاس.

على صعيد منفصل، قال مسؤول إيراني كبير في أوبك اليوم الأربعاء إن السعودية وروسيا بحاجة لخفض إنتاج النفط بواقع مليون برميل يوميا.

وغضبت إيران من ارتفاع إنتاج السعودية وروسيا استجابة لدعوات ترامب.

وقال حسين كاظم بور أردبيلي، محافظ إيران لدى منظمة أوبك، لرويترز ردا على سؤال عما إذا كان المنتجون بحاجة لخفض الإنتاج في 2019 ”ليس هناك سبيل آخر أمام السعودية وروسيا“.

وأضاف أن الإمدادات الإضافية تسببت في هبوط أسعار الخام، وهو ما أثر سلبا على دخل منتجين آخرين للنفط بينما ساعد ترامب، خصم إيران، في انتخابات التجديد النصفي بالكونجرس الأمريكي.

وتابع ”لقد دفعوا الأسعار للهبوط بواقع 15 دولارا للبرميل في شهر واحد، ولم يفعلوا إلا أن خفضوا سعر البنزين في الولايات المتحدة لصالح ترامب. فقدوا إيرادات بالمليارات، وتسببوا في خسائر للمنتجين الفقراء في أفريقيا وأمريكا الجنوبية“.

وتجتمع لجنة وزارية من بعض أعضاء أوبك وحلفائها يوم الأحد في أبوظبي لبحث وضع السوق وآفاق 2019. وإيران ليست عضوا في هذه اللجنة وتريد إلغاءها.

وقال مصدر ثالث في أوبك إن هذه اللجنة، التي يُطلق عليها لجنة المراقبة الوزارية المشتركة، قد تصدر توصية بشأن سياسة الإنتاج في2019 للاجتماع القادم الذي سيحدد سياسة الإنتاج بين وزراء النفط في أوبك والمنتجين المستقلين. ومن المقرر انعقاد ذلك الاجتماع في السادس والسابع من ديسمبر كانون الأول في فيينا.

وقال هذا المصدر ”أي مناقشة جدية ستكون في اجتماع ديسمبر (كانون الأول)“.

إعداد عبد المنعم درار للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below