November 8, 2018 / 3:59 PM / 8 days ago

تلفزيون-بلدة في جنوب السودان تستعد للتصدي لفيروس الإيبولا مجددا

القصة

تجري استعدادات في بلدة ياي بجنوب السودان للوقاية من انتشار مرض الإيبولا من جمهورية الكونجو الديمقراطية المجاورة.

وتقع ياي على بعد نحو 300 كيلومتر من الكونجو الديمقراطية التي تكافح تفشيا للحمى النزفية الفيروسية.

وتمثل الحدود التي يسهل اختراقها بين الدولتين أشد المخاوف، وتقول الأمم المتحدة إن ثلاثة فقط من الطرق الرئيسية بين البلدين، وعددها 15، هي التي يجري مراقبتها بشأن الفيروس.

وقالت طبيبة تدعى جويس دومينيك رلازاريو ”يستخدم الناس طرقا أخرى كطرق الدخول غير الرسمي. تتبعهم يصبح أمرا صعبا“.

وأضافت ”الأمور جيدة بما فيه الكفاية حتى الآن. ليس لدينا أي حالات إيبولا في ولاية نهر ياي، لكن لو دخلها فيروس الإيبولا فسيكون تتبع الناس الذين أتوا عبر حدود يسهل اختراقها بمثابة تحد كبير“.

وفي المستشفى المحلي، تقيمّ فرق طبية المرافق وتقوم بأعمال مثل نصب خيام لعزل مرضى الإيبولا. ويقولون إن هناك حاجة ملحة لسيارة إسعاف جديدة حيث تعطلت سيارة الإسعاف الوحيدة الخاصة بالمستشفى.

وتُبذل جهود من بيت لآخر أيضاً لتوعية الناس بطرق الوقاية.

وتسارع معدل ظهور حالات الإصابة الجديدة بالمرض في شرق الكونجو في الأسابيع الأخيرة. وقالت لجنة طوارئ تابعة لمنظمة الصحة العالمية في أكتوبر تشرين الأول إن من المرجح أن يتفشى المرض بشكل كبير ما لم يتم تعزيز سُبل التصدي له.

إعداد محمد محمدين للنشرة العربية - تحرير محمد عبد اللاه

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below