December 9, 2012 / 9:53 PM / 7 years ago

السعودية: هجوم الكتروني على ارامكو استهدف عرقلة تدفق النفط والغاز

جدة (السعودية) (رويترز) - قالت شركة النفط الوطنية السعودية أرامكو يوم الأحد إن هجوما الكترونيا ضدها في أغسطس اب كان يهدف الى وقف إنتاج النفط والغاز في البلاد. وألحق الهجوم الضرر بنحو 30 الف جهاز كمبيوتر.

وفشل الهجوم على شركة أرامكو السعودية التي توفر عشر امدادات النفط العالمي في تعطيل الإنتاج لكنه كان واحدا من أشد الهجمات تدميرا ضد شركة واحدة.

وقال عبد الله السعدان نائب رئيس شركة ارامكو للتخطيط لقناة الاخبارية ان الهدف الرئيسي لهذا الهجوم كان وقف تدفق النفط والغاز إلى الأسواق المحلية والدولية مضيفا ان منفذيه لم يتمكنوا من تحقيق اهدافهم. وكان هذا اول تعليق للشركة على الهدف من وراء الهجوم.

وتجري أرامكو ووزارة الداخلية السعودية تحقيقا بشان الهجوم. وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية منصور التركي ان المهاجمين كانوا جماعة منظمة تعمل من بلدان مختلفة في أربع قارات.

واستخدم في الهجوم فيروس الكمبيوتر المعروف باسم شامون الذي اصاب محطات العمل يوم 15 اغسطس اب. واغلقت الشركة الشبكة الرئيسية الداخلية لأكثر من أسبوع.

وقال تركي ان التحقيق لم يظهر تورط أي موظف بالشركة لكن لم يتسن له تقديم مزيد من المعلومات لأن التحقيق لم يكتمل بعد.

ويعتمد اقتصاد السعودية اعتمادا كبيرا على النفط. وتشير بيانات امريكية الى ان عائدات تصدير النفط تمثل ما بين 80 و90 في المئة من إجمالي العائدات السعودية وأكثر من 40 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي.

وانتشر الفيروس ”شامون“ عبر شبكة الكمبيوتر الداخلية بالشركة ومحى محتويات القرص الصلب في أجهزة الكمبيوتر. وقالت ”أرامكو“ إن الضرر الذي لحق بأجهزة الكمبيوتر فيها كان محدوداً ومقصوراً على أجهزة المكاتب ولم يؤثر على أنظمة التشغيل التي قد تلحق الضرر بالعمليات الفنية.

وأعلنت مجموعة قراصنة كمبيوتر تدعى ”سيف العدالة البتار“ مسؤوليتها عن الهجوم قائلة إن دوافعها سياسية وإن الفيروس مكنهم من الوصول إلى وثائق من أجهزة الكمبيوتر في ارامكو وهددوا بالكشف عن هذه الوثائق. لكن لم تنشر أي وثيقة حتى الآن.

وفي رسالة على الانترنت في اليوم الذي محيت فيه الملفات أنحت تلك المجموعة باللائمة على السعودية في ”جرائم وفظائع“ في عدة بلدان بما في ذلك سوريا والبحرين.

وأرسلت السعودية قوات إلى البحرين في العام الماضي لمساعدة حكامها السنة في إخماد احتجاجات يقودها الشيعة. وتتعاطف الرياض أيضا مع المعارضة المسلحة التي يغلب عليها السنة في سوريا فيما تدعم إيران الرئيس السوري بشار الأسد الذي ينتمي إلى الطائفة العلوية الشيعية.

اعداد أيمن مسلم للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below