February 4, 2014 / 9:09 AM / 7 years ago

زيادة الحد الأدنى للأجور لا تلبي تطلعات عمال مصر

الصف (مصر) (رويترز) - حينما أعلنت مصر خططا عن الحد الأدنى للأجور في أواخر العام الماضي كانت الحكومة تأمل في رفع مستويات معيشة المواطنين وتهدئة الاحتجاجات التي ساهمت في الإطاحة برئيسين للبلاد خلال ثلاث سنوات.

ورغم أن واحدا من كل أربعة مصريين يعيش تحت خط الفقر الذي يبلغ 1.65 دولار يوميا، يرى كثير من العمال إن الحد الأدنى للأجور الذي بدأ تطبيقه في يناير كانون الثاني وقدره 1200 جنيه مصري (170 دولارا) شهريا أقل من اللازم وجاء بعد فوات الآوان في بلد ينحاز حكامه منذ القدم للنخبة على حساب الفقراء.

وقال إبراهيم حسين وهو حارس أمن خاص يتقاضى 800 جنيه شهريا لا تكفي حاجات أبنائه الثلاثة ”بعض الناس ينفقون نصف هذا المبلغ على كلابهم يوميا.“

وتستخدم الحكومة المدعومة من الجيش بعضا من مساعدات خليجية تزيد عن 12 مليار دولار في تلبية المطالب باصلاحات اقتصادية وعدالة اجتماعية.

ويؤيد كثير من المصريين قيام الجيش بعزل الرئيس محمد مرسي في يوليو تموز والحملات الأمنية الصارمة التي أعقبت ذلك على جماعة الإخوان المسلمين والتي أسفرت عن مقتل نحو ألف شحص من أنصاره.

وهناك كثيرون معجبون بشخصية وزير الدفاع المشير عبد الفتاح السيسي الذي أطاح بأول رئيس منتخب في مصر بعد احتجاجات شعبية ضد حكمه. ومن المتوقع أن يعلن السيسي قريبا ترشحه لمنصب رئيس الجمهورية كما تشير التوقعات إلى أنه سيفوز بالمنصب.

ولكن بمجرد انحسار نشوة الفوز فقد يواجه السيسي بدوره ما يطلق عليه البعض ثورة الجياع ما لم يضع على رأس أولوياته القضاء على الفقر والتصدي للمشاكل الاجتماعية.

يقول أشرف التعلبي وهو ناشط حقوقي إن وضع حد أدنى للأجور هو الخطوة الاولى على مسار العدالة الاجتماعية وعلى الحكومة ألا تتوقف عند الحد الأدنى للأجور فقط فاذا لم يشعر الناس بالعدالة الاجتماعية فستندلع ثورة ثالثة لتحقيق هذا الهدف.

وكان الفساد والمحسوبية والتفاوتات الصارخة في توزيع الثروة وقود انتفاضة 2011 التي أطاحت بحسني مبارك حينما انضمت نقابات العمال إلى الحشود الضخمة المطالبة ”بالعيش والحرية والعدالة“ للبلد الذي يضم 85 مليون شخص.

وبعد ثلاث سنوات من انتفاضة يناير فإن مدنا فقيرة مثل الصف على بعد 60 كيلومترا جنوب القاهرة لا تزال تنتظر تحسن أحوالها إذ يصطف الكثيرون في طوابير لساعات يوميا للحصول على الخبز المدعم في أزقة تتراكم في جنباتها أكوام القمامة ومخلفات الصرف الصحي بينما يقطن الأغنياء فيلات فاخرة في تجمعات عمرانية محاطة بأسوار.

وقال سيد حسين وهو مدرس فيزياء يبيع الأرز والمكرونة في المساء لتحسين دخله ”يجب أن يكون الحد الأدنى للأجور ثلاثة آلاف جنيه“.

”إذا لم تحل المشاكل سننزل جميعا إلى الشوارع وإذا استمر هذا الوضع سأختنق.“

ويسري الحد الأدنى للأجور على 4.9 مليون موظف حكومي وسيكلف ميزانية الدولة 18 مليار جنيه إضافية سنويا مما يؤدي إلى تضخم عجز الموازنة ليصل إلى نحو 200 مليار جنيه هذا العام.

لكن محللين يقولون إن الحكومة لم تطرح خططا طويلة الأجل لتعزيز الإيرادات بهدف اصلاح الخلل المالي وإنما علقت آمالها على حزمتين تحفيزيتين كل منهما 4.3 مليار دولار.

ويعتمد ذلك بشكل غير مباشر على مساعدات خليجية وهو ما يعني أنه إذا أصبحت السعودية والامارات والكويت أقل سخاء فقد تضطر مصر لتقليص الإنفاق مع المجازفة باثارة احتجاجات شعبية.

ويعتمد المصريون على دعم الغذاء والطاقة وهو ما يشكل ربع إجمالي الإنفاق الحكومي. وترددت الحكومات المتعاقبة في خفض الدعم خشية إثارة السخط الشعبي إذ لم تبارح ذاكرتها أحداث الشغب في عام 1977 إبان فترة حكم أنور السادات. كما أن نقص الخبز أثار اضطرابات في عام 2008 أثناء حكم مبارك.

وإضافة إلى أعباء الدعم والحد الأدنى للأجور فإن هناك ضغوطا أخرى على الميزانية إذ ينص الدستور الجديد على تخصيص نحو ستة في المئة من الإنفاق على التعليم والصحة والبحث العلمي.

وقال محب مالك الخبير لاقتصادي لدى برايم للأوراق المالية إن الحكومة ستواجه صعوبات لتلبية احتياجاتها المالية.

وأضاف ”سيكون هناك خفض في مجال ما ولن يستطيعوا خفض الأجور“ وهو ما يعني أن الدعم وهو بند ضخم سيكون البند الوحيد المتاح أمام الحكومة للتحرك.

وتأمل الحكومة في أن تجد زيادة الأجور صدى لدى بعض الناس مثل علي عبد المجيد (33 عاما) الذي يعمل 16 ساعة يوميا بين موظف في مدرسة نهارا وسائق شاحنة ليلا دون أن ينجح في الخروج من دائرة الفقر.

ومثل آخرين غيره يريد عبد المجيد من الحكومة تحقيق العدالة الاجتماعية وليس مجرد ضخ بعض المال لعلاج المشاكل.

وقال ”أتطلع للتغيير والإصلاح أريد أن يأخذ الكل حقه في هذا البلد فتكون هناك مساواة بين ابن الوزير وابن البواب.“

وانسابت دموع عبد المجيد وهو يحكي قصته وكيف اضطر للعمل منذ سن الثانية عشرة.

ولا تملك مصر خيارات سهلة. فالاضطرابات السياسية أفزعت السياح والمستثمرين لتدفع احتياطيات النقد الأجنبي للهبوط إلى نحو 15 مليار دولار العام الماضي وهو ما يغطي بالكاد فاتورة الواردات لثلاثة أشهر.

وربما تؤدي السياسات الاقتصادية التوسعية للحكومة إلى ارتفاع التضخم الذي بلغ 11.9 في المئة في ديسمبر كانون الأول وهو ما يؤدي بدوره إلى تبديد أي مزايا لزيادة الحد الأدنى للأجور مما يفاقم مشاعر الإحباط.

يقول أحمد الديك الذي بدأ عملا إضافيا منذ ثلاث سنوات لدعم أسرته ”لا تعطني زيادة في المرتب باليمين ثم ترفع الأسعار بالشمال.“

وحينما فقد أحمد أحد أصابعه بسبب منشار في محل للنجارة عقد العزم على ألا يعود للعمل هناك. لكن مصاعب المعيشة دفعته للعودة.

وقال ”هذا يستنزفنا. يجب أن يكون بوسعنا العيش بمرتباتنا. نريد أن نحيا حياة كريمة.“

أما محمد حسني فقد بدأ العمل كعامل بناء في سن الرابعة عشرة والآن يقود توك توك أيضا بجانب عمله لإعالة أسرة كبيرة لكن شراء شقة لا يزال بالنسبة له حلما بعيد المنال.

وقال ”يعلم الناس أن البلاد تمر بوقت صعب والاقتصاد ضعيف.

إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير نادية الجويلي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below