18 كانون الأول ديسمبر 2014 / 07:53 / بعد 3 أعوام

رئيس وزراء كندا:مهاجم البرلمان ربما لم يعمل وحده

أوتاوا (رويترز) - قال رئيس الوزراء الكندي ستيفن هاربر إن الرجل الذي قتل جنديا كنديا قبل أن يقتحم البرلمان في أكتوبر تشرين الأول ربما لم يكن يعمل بمفرده.

رئيس الوزراء الكندي ستيفن هاربر يتحدث في أوتاوا يوم 3 ديسمبر كانون الأول 2014. تصوير: كريس واتي - رويترز

وتمكنت قوات الأمن من قتل مايكل زيهاف بيبو وهو مواطن كندي كان يريد أن يسافر إلى سوريا بعد معركة بالرصاص في أروقة البرلمان.

وقال رئيس الوزراء الكندي في مقابلة مع شبكة تي.في.إيه التلفزيونية الناطقة بالفرنسية يوم الأربعاء ”الناس يقولون إنه كان وحده. حقيقي أنه كان المهاجم الوحيد لكن ليس بالضرورة في هذه الحالة أن يكون الشخص الوحيد.“

وهاجم زيهاف بيبو البرلمان بعد يومين من قيام مارتن رولو الذي اعتنق الاسلام بدهس جنديين كنديين في كيبيك بسيارته ومقتل أحدهما. وقتلت الشرطة رولو في هذه الواقعة.

وقال هاربر ”من المحتمل أن يكون هناك أشخاص آخرون حول هذين الرجلين.“

ولم يستطرد لكنه قال إن التحقيق جار.

وصرح هاربر بأنه في حالة رولو كانت الشرطة تعرف بآرائه الجهادية مثل عشرات آخرين في كندا لكن ليس بوسعها اعتقالهم أو وضعهم تحت المراقبة اللازمة ”وعلينا معالجة هذه الصعوبات.“

وتشعر جهات إنفاذ القانون في شتى أنحاء العالم بقلق متزايد من الخطر الذي يشكله متشددون يشنون هجمات بشكل منفرد. فرغم أن هذه الهجمات توقع أضرارا أقل من التي تنفذها جماعات متشددة إلا أن الأولى يصعب رصدها.

وقال محامي الإسلامي الملتحي الذي احتجز رهائن في مقهى بمدينة سيدني الاسترالية هذا الأسبوع إن السلطات خلصت إلى أنه عمل بمفرده. وقتلت الشرطة الاسترالية مان هارون مؤنس بعد أن اقتحمت المقهى لتحرير الرهائن.

إعداد أميرة فهمي للنشرة العربية - تحرير أمل أبو السعود

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below