15 كانون الثاني يناير 2015 / 13:53 / منذ 3 أعوام

المركزي السويسري يزلزل الأسواق "بتسونامي" للعملة

البنك الوطني السويسري (المركزي) من الخارج في برن يوم 18 ديسمبر كانون الأول 2014. رويترز

زوريخ (رويترز) - هز البنك الوطني السويسري (المركزي) الأسواق المالية يوم الخميس بإلغائه سقفا مفروضا منذ ثلاث سنوات لسعر الفرنك وهو ما دفع العملة الوطنية التي تعتبر استثمارا آمنا لتجاوز الحد البالغ 1.2 فرنك لليورو بشدة وأذكى المخاوف بشأن الاقتصاد الذي يعتمد على التصدير.

وقبل بضعة أيام فقط وصف مسؤولو البنك المركزي السقف - الذي فرض في ذروة الأزمة المالية بمنطقة اليورو في 2011 لمنع صعود الفرنك خشية تضرر الاقتصاد - بأنه حجر زاوية في سياسة البنك النقدية.

إلا أن التحول الكامل عن هذه السياسة - والذي دفع الفرنك للقفز بحوالي 30 بالمئة مقابل اليورو في الدقائق الأولى من التعاملات التي شابتها الفوضى - جاء قبل أسبوع من إعلان متوقع للبنك المركزي الأوروبي عن برنامج كبير لشراء السندات من شأنه أن يجبر المركزي السويسري على بيع واسع النطاق للفرنك لشراء اليورو للدفاع عن ذلك السقف.

وقال نيك حايك الرئيس التنفيذي لشركة صناعات الساعات السويسرية سواتش ”إجراء البنك الوطني السويسري اليوم هو تسونامي.. بالنسبة لقطاع الصادرات والسياحة وفي النهاية للبلد بأكمله.“

ومع إلغاء البنك المركزي الحد الأقصى لسعر العملة سعى إلى كبح التدفقات الجديدة على العملة السويسرية بخفض أسعار الفائدة الرئيسية - التي كانت سلبية بالفعل - بنسبة 0.5 بالمئة إلى ناقص 0.75 بالمئة.

وتعهد البنك المركزي بأن ”يظل نشطا في سوق الصرف الأجنبي للتأثير على الظروف النقدية“.

كان توماس جوردان رئيس مجلس إدارة البنك المركزي السويسري قد وصف سقف تداول العملة في مطلع الشهر الحالي بأنه ”محوري تماما“.

وقال أليساندرو بي الخبير الاقتصادي لدى بنك ساراسين السويسري ”أرى أن هذا يقوض الثقة في البنك الوطني السويسري الذي كان يقول دوما إنه قادر على الحفاظ على الحد الأدنى لسعر الصرف ... أرى في هذا مخاطر كبيرة.“

ويتجه أكثر من 40 بالمئة من الصادرات السويسرية إلى منطقة اليورو.

ودفعت الاجراءات الجديدة الأسهم السويسرية للهبوط أكثر من 10 بالمئة وكانت البنوك بين أكبر الخاسرين إذ هوى سهم كل من يو.بي.إس وكريدي سويس 14 بالمئة الساعة 1200 بتوقيت جرينتش. وكان سهم ريتشمون المالكة للعلامة التجارية الفاخرة للساعات كارتييه أكبر الخاسرين على المؤشر الرئيسي بخسائر بلغت 17 بالمئة.

وأظهرت بيانات لتومسون رويترز أن الخسائر الاجمالية للمؤشر قلصت قيمته بحوالي 100 مليار فرنك تعادل الاقيمة الاجمالية لبنكي يو.بي.إس وكريدي سويس.

ومع تهاوي الأسواق سارع أصحاب الحسابات المصرفية إلى تغيير نقودهم.

وقال أحد عملاء يو.بي.إس بعدما باع اليورو لعميل روسي ”لم أر قط مثل هذا الانخفاض دفعة واحدة .. إنه ضخم. سيقبل الناس على الأرجح على شراء اليورو وأيضا الدولار وغيرهما من العملات.“

وقال المركزي السويسري إن السقف الذي كان يفرضه على قيمة الفرنك كان استثنائيا ومؤقتا حمى الاقتصاد من أضرار خطيرة وبرغم ان الفرنك كان لا يزال مرتفعا إلا أن القيمة الزائدة تراجعت إجمالا منذ فرض السقف.

وخلال الدقائق الأولى من التعاملات اخترق الفرنك مستوى التعادل مع اليورو ليجري تداوله عند 0.8052 فرنك لليورو قبل أن يقلص تلك المكاسب ليستقر عند 1.0255 فرنك.

وقال إد باركر العضو المنتدب لدى مؤسسة فيتش للتنصيف الائتماني إن هذه الخطوة لن تؤثر على تصنيف سويسرا الممتاز ‭‭‭AAA‬‬‬ .

إعداد مصطفى صالح للنشرة العربية - تحرير نادية الجويلي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below