21 كانون الثاني يناير 2015 / 14:39 / منذ 3 أعوام

كييف: روسيا تعزز وجودها العسكري في شرق أوكرانيا

مدرعة تابعة للجيش في شرق اوكرانيا يوم 18 يناير كانون الثاني 2015. تصوير: الكسندر إرموتشينكو - رويترز

كييف (رويترز) - قال الجيش الاوكراني يوم الاربعاء إن روسيا تعزز وجودها العسكري في شرق أوكرانيا وإن هجمات الانفصاليين اشتدت وهم يسعون لكسب مزيد من الاراضي من القوات الحكومية.

وقال متحدث إن قوات كييف واجهت قوات نظامية روسية عند نقطة تفتيش تابعة للجيش غربي لوجانسك بعد ان تعرضت للهجوم هناك يوم الثلاثاء أثناء قتال بين جنود حكوميين وانفصاليين مدعومين من روسيا اشتدت وطأته وسط حطام المطار في مدينة دونيتسك.

وفي موسكو واصل وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف نفي ان روسيا تتدخل عسكريا في الصراع في شرق أوكرانيا الذي قتل فيه أكثر من 4800 شخص. وتحدى كييف ان ”تقدم دليلا“.

وتقول أوكرانيا ان القوات الروسية التي تشارك في شرق البلاد تزيل شارات وعلامات الهوية من الزي العسكري لاخفاء انتمائها وهو ما فعلته في الايام الاولى من استيلاء قوات موالية لروسيا على القرم الذي بلغ ذروته بضمها الى روسيا في مارس آذار.

وقال المتحدث العسكري اندريه ليسينكو ”رصد عدد كبير من الجنود الروس بدون شارات في اقليم لوجانسك.“ واضاف ”يوجد قصف ضخم مستمر للمواقع ورغبة من جانب الانفصاليين في التوسع في الاراضي التي تخضع لسيطرتهم.“

وقال ان جنديا أوكرانيا قتل وأصيب 40 بجروح في القتال في الساعات الاربع والعشرين الماضية.

وفي تصريحات منفصلة قال رئيس الوزراء الاوكراني ارسيني ياتسينيوك ان حكومته ستسعى لزيادة حجم القوات المسلحة بمقدار 68 ألف جندي الى اجمالي يبلغ ربع مليون جندي. وفي الاسبوع الماضي مدد البرلمان التعبئة وأعاد التجنيد الاجباري.

ومن المؤكد ان تؤدي اتهامات أوكرانيا لروسيا الى زيادة التوتر بين كييف وموسكو قبل اجتماع برلين لاربعة وزراء خارجية يجب ان يضم وزير الخارجية الاوكراني بافلو كليمكين وجها لوجه مع نظيره الروسي لافروف.

وتريد كييف اعادة عملية السلام على اساس خطة خرجت من اجتماعات اوكرانيا وروسيا وزعماء انفصاليين تحت اشراف منظمة الامن والتعاون في أوروبا في مينسك عاصمة روسيا البيضاء في سبتمبر ايلول.

ولم ينفذ وقف اطلاق النار الذي اعلن في اجتماع مينسك وقتل مئات الجنود الاوكرانيين والانفصاليين منذ ذلك الحين.

وتقول منظمة الصحة العالمية ان عددا اجماليا يزيد على 4800 شخص قتلوا في الصراع الذي اندلع في ابريل نيسان الماضي بعد ان ضمت روسيا القرم وهو حدث أدى الى أسوأ أزمة بين روسيا والغرب منذ الحرب الباردة.

وأقر لافروف يوم الاربعاء بأن الانفصاليين الموالين لروسيا في شرق أوكرانيا يسيطرون على مزيد من الاراضي أكثر مما كان في حوزتهم بموجب الاتفاق.

وقال ان روسيا تلقت تأكيدات من الانفصاليين بأنهم سيتراجعون الى خطوط الفصل المتفق عليها.

لكنه تمسك بنفي روسيا تدخلها العسكري المباشر.

إعداد رفقي فخري للنشرة العربية- تحرير سيف الدين حمدان

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below