9 آذار مارس 2015 / 10:14 / منذ 3 أعوام

بي.بي تعلن عن كشف ثان للغاز في بئر قد يكون الأعمق في مصر

شعار بي.بي على محطة وقود في لندن يوم 15 يناير كانون الثاني 2015. تصوير: لوك ماكجريجور - رويترز

القاهرة (رويترز) - أعلنت شركة بي.بي مصر يوم الاثنين عن ثاني كشف للغاز بمنطقة شرق البحر المتوسط قبالة السواحل المصرية في إطار امتياز تقدر احتياطاته بأكثر من خمسة تريليونات متر مكعب.

وقالت الشركة في بيان إن بئر استكشاف المياه العميقة ”آتول-1“ يقع في منطقة شمال دمياط البحرية بشرق دلتا النيل في البحر المتوسط على مسافة 80 كيلومترا شمالي مدينة دمياط متوقعة أن يكون ”هذا أعمق بئر تم حفره في مصر.“

وذكرت الشركة أن الحفر في البئر وصل إلى عمق 6400 متر تحت سطح البحر وسيستمر الحفر لمسافة كيلومتر آخر ”ليخترق المكامن المحتوية على الغاز التي تم حفرها في الاكتشاف الكبير سلامات“ وهو الكشف الأول بمنطقة الامتياز الذي حققته بي.بي مصر في 2013 على مسافة 15 كيلومترا جنوبا.

ولم يكشف البيان عن حجم الاحتياطات المقدرة في بئر ”آتول-1“. غير أن بوب دادلي الرئيس التنفيذي لمجموعة بي.بي قال إن إجمالي الاحتياطي المحتمل في منطقة الامتياز يقدر ”بما يزيد على خمسة تريليونات قدم مكعب من الغاز.“

وقال هشام مكاوي الرئيس الإقليمي لشركة بي.بي شمال أفريقيا ”اكتشاف آتول يعتبر نتيجة ممتازة وهو ثاني بئر للشركة في برنامج الاستكشاف في شرق دلتا النيل.“

وأشار البيان إلى أن بي.بي مصر تملك كشف ”آتول“ بالكامل.

ونقل البيان عن دادلي قوله ”نحن الآن لدينا نقطة بداية إيجابية للمشروع الكبير التالي بعد مشروع غرب دلتا النيل الذي تقوم بتنفيذه شركة بي.بي في مصر.“

وتعمل بي.بي في مصر في مجال استكشاف وإنتاج النفط والغاز منذ نحو 50 عاما مع استثمارات تزيد على 25 مليار دولار وهو ما يجعلها أحد أكبر المستثمرين الأجانب في البلاد.

وكانت الشركة البريطانية العملاقة أعلنت يوم الجمعة توقيع الاتفاقات النهائية لمشروع غرب دلتا النيل لتطوير خمسة تريليونات متر مكعب من موارد الغاز و55 مليون برميل من المكثفات باستثمارات تقدر بنحو 12 مليار دولار مع شركائها.

وقالت بي.بي يوم الجمعة إن من المتوقع أن يبدأ الإنتاج من مشروع غرب الدلتا في 2017 وأن يصل إلى 1.2 مليار متر مكعب يوميا ”بما يعادل نحو 25 بالمئة من الإنتاج الحالي للغاز في مصر ويساهم بشكل كبير في زيادة معروض الطاقة“ في البلاد.

وتشهد مصر أسوأ أزمة طاقة منذ عقود بعد أربع سنوات من الاضطرابات التي أعقبت انتفاضة 2011. وأدى ارتفاع استهلاك الطاقة وانخفاض الإنتاج إلى تحول مصر من مصدر صاف للطاقة إلى مستورد صاف لها وحدوث انقطاعات متكررة للكهرباء.

وتعتمد مصر اعتمادا شديدا على الغاز في توليد الكهرباء للمنازل والمصانع.

تغطية صحفية عبد المنعم درار - تحرير نادية الجويلي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below